ماتيس عقب لقاء الجبير: السعودية توافق على "تحقيق كامل وشفاف" في مقتل خاشقجي

قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، يوم الأحد إنه دعا إلى تحقيق شفاف في مقتل الصحفي جمال خاشقجي خلال لقائه مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وأوضح ماتيس أن السعودية وعدت بإجراء تحقيق "كامل" في عملية مقتل خاشقجي.

وأشار إلى أن لقاءهما جاء خلال مؤتمر في البحرين، قائلا للصحفيين الذين رافقوه في رحلة إلى العاصمة التشيكية، براغ "لقد ناقشنا الأمر. وكما تعلمون تحدثنا عن الشيء ذاته وهو الحاجة إلى تحقيق شفاف وكامل وشامل".

وأضاف "ثمة اتفاق كامل على ذلك من جانب وزير الخارجية الجبير، من دون أي تحفظات على الاطلاق، وقد قال علينا أن نعرف ما حدث وكان متعاونا جدا".

وكان الصحفي جمال خاشقجي، 59 عاما، الذي عرف بانتقاده لبعض سياسات ولي العهد السعودي القوي محمد بن سلمان يعيش في منفاه الاختياري في الولايات المتحدة منذ عام 2017.

وقد قتل خاشقجي، الذي كان يكتب عمودا لصحيفة واشنطن بوست الأميركية، عقب دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر للحصول على أوراق رسمية تتعلق بزواجه من خطيبته التركية، وقدمت تقارير روايات مروعة لعملية مقتله اتهمت فريقا أرسل من السعودية بالمسؤولية عنها بغرض إسكاته.

وبعد أسابيع من نفي السعودية لمعرفتها بمصير خاشقجي، عادت الرياض لتقر بعملية مقتله وتعد بإجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين عنها.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال إنه يريد معرفة حقيقة ما حدث، مشددا في الوقت نفسه على دور الرياض في التحالف ضد طهران والمسلحين الإسلاميين، وكونها أكبر مشترٍ للأسلحة الأميركية.

وقال الجبير السبت أمام مؤتمر أمني إقليمي يعقد في العاصمة البحرينية المنامة إن علاقات الرياض مع الولايات المتحدة "محصنة" وسط ما وصفه "هستريا إعلامية" بشأن مقتل خاشقجي.

وأشار إلى أن المسؤولين عن مقتل خاشقجي سيحاكمون في المملكة، وإن التحقيق معهم سيستغرق وقتا، مضيفا أن هؤلاء: "مواطنون سعوديون. وهم يحتجزون في السعودية، والتحقيق يجري معهم في السعودية، وسوف يحاكمون في السعودية".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، قد طالب الجمعة بترحيل السعوديين الـ 18 الذين تقول السلطات التركية إنهم ضالعون في قتل خاشقجي.

وفي المؤتمر نفسه، وجه ماتيس عبارات حادة للملكة العربية السعودية قائلا إن مقتل خاشقجي يقوض استقرار الشرق الأوسط وأن واشنطن ستتخذ إجراءات إضافية ضد المسؤولين عنه.

وقال وزير الدفاع الأميركي في حديثه أمام المشاركين في المؤتمر الأمني "حوار المنامة": "بالنظر إلى مصلحتنا الجماعية لإرساء السلام واحترام حقوق الإنسان، مقتل جمال خاشقجي يجب أن يقلقنا جميعا".

وفي وقت سابق هذا الشهر، التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده لمناقشة هذه القضية.

وقد أعلنت واشنطن اتخاذ إجراءات ضد 21 سعوديا تقضي بإلغاء منحهم تأشيرات دخولهم إلى الولايات المتحدة بعد حادث مقتل خاشقجي.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,791,748

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"