بروكسل سلَّمت ميليشيات ليبية تعمل في تهريب البشر فوائد أصول مجمدة للقذافي

قال التلفزيون الحكومي البلجيكي، إن الأصول المجمدة لنظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، في البنوك البلجيكية، جرى تحويلها لميليشيات تعمل في مجال تهريب البشر في ليبيا.

وأضاف التلفزيون البلجيكي الناطق بالفرنسية (RTBF)، وفقا لضابط استخباراتي لم يُذكر اسمه، أن بلجيكا لم تلعب دورا «محايدا» في الحرب الأهلية الليبية المستمرة منذ 7 أعوام، وأزمة الهجرة التي تشهدها المنطقة.
وأشار أن الميليشيات التي تعمل في مجال تهريب البشر في ليبيا، تسلمت منذ 2012 مبالغ مالية تتراوح بين 3 إلى 5 مليارات يورو (3.45 – 5.75 مليارات دولار)، من فوائد وأرباح الأصول المجمدة لنظام القذافي في البنوك البلجيكية.
ولفت التلفزيون البلجيكي، أن تحويل هذه المبالغ جرى بموافقة وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز، الذي كان يشغل منصب وزير المالية في تلك الفترة.
وكانت ليبيا من بين أكبر الدول المصدرة للنفط قبل عام 2011؛ وبقرار من الأمم المتحدة جرى تجميد أكثر من 60 مليار دولار من أصول نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في دول العالم.
وبموجب القرار الأممي، جرى تجميد 12.8 مليار يورو في بنك (Euroclear)، و869 مليون يورو في بنك (KBC)، و376 مليون يورو في بنك (ING)، و43 مليون يورو في بنك (BNP Paribas Fortis) في بلجيكا عام 2011.
وحسب مصادر في القضاء البلجيكي، فإن سلطات البلاد لم تتمكن من الوصول إلى هذه الأموال عندما حاولت وضع يدها عليها عام 2017.
وفي آذار/مارس الماضي، أكدت المفوضية الأوروبية أنها لا تملك معلومات بشأن جزء من الأموال الليبية المجمدة في بلجيكا واستعمالها لتمويل أنشطة تشكيلات مسلحة في البلاد.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,447,142

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"