مزيدٌ من التباطؤ في الاقتصاد الصيني، الشهر الماضي

فقد الاقتصاد الصيني المزيد من قوة الدفع في تشرين الأول/ أكتوبر مع تراجع نمو أنشطة المصانع وانخفاض نمو الاستثمارات لأقل مستوى في نحو 13 عاما ما يعزز وجهات النظر بأن بكين ستحتاج لعمل المزيد لوقف تباطؤ النمو.

وبعد شهور من الأداء الفاتر في المصانع وتزايد التأثير السلبي لتباطؤ سوق الاسكان تحيط الشكوك الآن بامكانية الوفاء بمستوى النمو المستهدف لاقتصاد الصين هذا العام عند نحو 7.5 %.

وقال مكتب الاحصاءات الوطني، اليوم الخميس، إن الاستثمار في الأصول الثابتة وهو محرك رئيسي للنمو ارتفع 15.9 % في الشهور العشرة الأولى من العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وهذه هي أضعف وتيرة منذ كانون الأول/ ديسمبر 2001.

ونما انتاج المصانع 7.7 % عن العام السابق ومقارنة مع 6.9 % في آب/ أغسطس لكنه جاء دون التوقعات ويمثل ثاني أضعف وتيرة نمو منذ ذروة الأزمة المالية العالمية. وتباطأ نمو مبيعات التجزئة قليلا إلى 11.5 % في أبطأ وتيرة منذ بداية 2006.

وكان اقتصاديون استطلعت ارءاهم توقعوا ارتفاع مبيعات التجزئة والانتاج الصناعي بنسبة 11.6 % و8.0 % على التوالي. وكانت التوقعات تشير لنمو الاستثمار في الأصول الثابتة بنسبة 15.9 %.

ويعتقد كثير من المحللين أن هناك حاجة لمزيد من اجراءات دعم الاقتصاد لتبديد التأثير السلبي لتباطؤ سوق العقارات لكنهم منقسمون بشأن ما إذا كان يجب على السلطات أن تنتظر خطر المزيد من التباطؤ قبل أن تتخذ خطوات أقوى مثل خفض أسعار الفائدة.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,978,291

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"