تحذير من إقبال مراهقي أميركا على السيجارة الإلكترونية

تتراجع أعداد مدخني السجائر التقليدية بين تلاميذ المدارس الثانوية بالولايات المتحدة لكن استخدامهم أنواعا أخرى من التبغ وتزايد إقبالهم على السجائر الإلكترونية يثير القلق.

وتظهر بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن 22.9 % من تلاميذ المدارس الثانوية استخدموا منتجا بديلا من التبغ في الثلاثين يوما السابقة على الدراسة التي جرت في عام 2013 انخفاضا من نسبة بلغت 24.3 % في 2011.

وتراجعت نسبة تلاميذ الثانوي الذين كانوا يدخنون السجائر التقليدية خلال الشهر السابق إلى 12.7 % في 2013 من 15.8 % في 2011. والسجائر هي أكثر منتجات التبغ شيوعا بين طلاب المدارس الثانوية من البيض والمنحدرين من أصول أسبانية.

لكن بيانات مكافحة الأمراض تشير إلى أن عدد مستخدمي السجائر الإلكترونية بين طلاب الثانوي زاد لثلاثة أمثاله لتصل النسبة إلى 4.5 % في 2013 من 1.5 % في 2011.

وتحول السيجارة الإلكترونية النيكوتين السائل إلى بخار بدلا من دخان كما هو الحال في السيجارة التقليدية. وهي لا تخضع لقواعد موضوعة من جانب الحكومة الاتحادية لكن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية اقترحت في نيسان/ أبريل الماضي حظر بيع السيجارة الإلكترونية لمن هم دون الثامنة عشرة.

وقال برايان كينغ المستشار العلمي بمكتب التدخين والصحة في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إن أكثر من 35 ولاية حظرت مثل هذه المبيعات.

وأضاف "لكن لا تزال هناك ولايات عديدة من المسموح فيها قانونا للشاب أن يتجه إلى كشك أو متجر صغير ويشتريها. كما يمكن شراؤها عبر الإنترنت."

وأشارت دراسة نشرتها مراكز مكافحة الأمراض في آب/ أغسطس إلى أن أكثر من ربع مليون من المراهقين والقصر ممن لم يدخنوا سجائر تقليدية قط استخدموا سجائر إلكترونية في 2013 وهو ما يزيد ثلاث مرات عن العدد في 2011.

وقال كينغ إن استخدام أي منتج يحوي تبغا يضر بالصحة سواء كان في شكل سيجارة تقليدية أو إلكترونية.

وأضاف "هذا يرجع أساسا إلى أن هذه المنتجات تحوي نيكوتينا... فبإلإضافة إلى كونه يسبب إدمانا فهو يحدث أيضا آثارا صحية سلبية بالنسبة لمخ المراهق الآخذ في النمو."

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,806,044

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"