أمر قضائي يلزم البيت الأبيض بإعادة تصريح مراسل CNN جيم أكوستا

الصورة: ترمب مهاجما اكوستا بفظاظة.

أمر القاضي الاتحادي الأميركي تيموثي جاي كيلي البيت الأبيض بإعادة التصريح الصحفي الخاص بمراسلنا الزميل جيم أكوستا.

ويعد الحكم انتصارا مبدئيا لـCNN في قضيتها المرفوعة ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب وعدد من كبار مساعديه.

وجاء في بيان من CNN وأكوستا بعد حكم اليوم: "نحن ممتنون لهذه النتيجة ونتطلع إلى حل كامل في الأيام القادمة. شكرنا الصادق لجميع الذين دعموا ليس فقط CNN، بل صحافة أميركية حرة وقوية ومستقلة".

بدوره، قال سام فيست، رئيس مكتب CNN في واشنطن، إن شبكتنا الأميركية طلبت إعادة التصريح الصحفي إلى أكوستا الخاص بالبيت الأبيض.

وجاء رد المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، قائلة إنه "استجابةً للمحكمة، سنعيد إصدار تصريح المراسل مؤقتًا. وسنزيد أيضًا من تطوير القواعد والعمليات لضمان المؤتمرات الصحفية المنصفة والمنظمة في المستقبل"، مضيفة أنه "يجب أن يكون هناك حل مناسب في البيت الأبيض".

وبموجب الأمر القضائي، فإن ذلك يعني أن أكوستا سيحصل على حق الدخول إلى البيت الأبيض لفترة قصيرة على الأقل. فضلا عن كونه يعني أن قرار ترمب الصادر بحق مراسلنا كان غير دستوري. وسيساهم الأمر القانوني في حماية المراسلين من الانتقام من قبل إدارة ترمب.

وفي دعواها، أشارت CNN إلى أن "إلغاء أوراق اعتماد أكوستا ليس سوى البداية"، لافتة إلى أن ترمب قد هدد بتجريد المراسلين الآخرين من تصاريحهم الصحفية أيضًا.

وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت معظم المنظمات الإخبارية الرئيسية في البلاد تدعم قضية CNN، مما جعلها اختباراً هاماً لحرية الصحافة.

لكن القاضي سيحكم على كل ذلك لاحقًا. ومن المرجح أن تعقد جلسات استماع أخرى في الأسابيع القليلة القادمة، وفقا لمحامي CNN.

وكان البيت الأبيض قد اتخذ خطوة غير مسبوقة بتعليق تصريح أكوستا بعد أن دخل في سجال مع ترمب في المؤتمر الصحفي الذي عقد في منتصف الأسبوع الماضي. وسعت CNN بشكل خاص إلى الانتظار لعدة أيام بشأن قرارها قبل رفع الدعوى، الثلاثاء الماضي.

ومن بين المتهمين ترمب، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، ورئيس هيئة الأركان جون كيلي. وسمع كيلي الحجج الشفهية من كلا الجانبين بعد ظهر الأربعاء.

وكان كيلي، الذي عينه ترمب، والذي كان شغل مقعده في الحكومة الفيدرالية منذ أكثر من عام، فضوليًا للغاية في جلسة الاستماع يوم الأربعاء، حيث طرحت أسئلة صعبة من الجانبين، وراجع بشكل عميق بعض حجج CNN.

ثم قال إنه سيصدر حكما بعد ظهر يوم الخميس. وقد أجل الجلسة في وقت لاحق حتى صباح الجمعة، تاركاً الطرفين يتساءلون عن سبب التأخير.

في الأماكن العامة، استمر البيت الأبيض في القول بأن أكوستا يستحق القائمة السوداء لأنه كان شديد العدوانية في المؤتمر الصحفي.

وفي حديثه مع روبرت كوستا في أحد فعاليات "واشنطن بوست لايف" يوم الخميس، قالت مسؤولة الاتصالات في البيت الأبيض، مارشال شلايب، إن المؤتمرات الصحفية لها "ديكور معين"، وادعت أن أكوستا انتهك ذلك الأمر.

وقالت: "في هذا الحادث بالتحديد، لن نتسامح مع السلوك السيئ لهذا المراسل". وكررت ذكر "السلوك السيء" عدة مرات.

وعندما سأل كوستا عما إذا كان البيت الأبيض يدرس إلغاء التصاريح الصحافية الأخرى. قالت: "لن أدخل في أي مداولات داخلية تحدث".

في المحكمة يوم الأربعاء، جادل محامي وزارة العدل جيمس بورنهام بأن البيت الأبيض وترمب لديهما الحق القانوني لطرد أي مراسل في أي وقت ولأي سبب - وهو موقف يمثل استراحة مثيرة من عقود من التقاليد.

وفي معرض رده على سؤال افتراضي من كيلي، قال بورنهام إنه سيكون من القانوني تماما أن يلغي البيت الأبيض تصريح الصحفي إذا لم يتفق مع تقاريره. وقال: "كمسألة قانونية ... نعم".

وقالت رابطة مراسلي البيت الأبيض - التي تمثل صحفيين من عشرات المنافذ المختلفة - إن موقف الحكومة "خاطئ" و"خطير".

وكتب محامو الرابطة في تقرير موجز يوم الخميس "ببساطة، إذا كان للرئيس أن يكون لديه السلطة التقديرية المطلقة لتجريد مراسل، فإن التأثير المريع سيكون شديدًا".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,940,315

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"