مطاردة وإطلاق نار في مستشفى بشيكاغو

قال عمدة شيكاغو رام رحيم إيمانويل إن ضابطا في الشرطة وطبيبا ومساعدا دوائيا لقيا حتفهما بعد أن أصيبا بعد ظهر يوم الاثنين في مستشفى Mercy.

وقال مدير شرطة شيكاغو إيدي ت. جونسون إن المسلح، الذي كان على علاقة مع أحد الضحايا، قد توفي أيضاً. وأضاف أنه من غير الواضح ما إذا كان قد توفي من جراء إطلاق النار من جانب الشرطة أو إصابة بالرصاص.

وحددت شرطة شيكاغو الضابط المتوفى باسم سامويل خيمينيز، وهو أب ل3 أطفال. وانضم جون إلى القوة في شباط/فبراير عام 2017 وأكمل مؤخرا تدريب اختبار، ليصبح ضابطا مؤهلا للخدمة، حسب جونسون.

وقال جونسون: "ما أطلبه هو أن تبقي جميع ضحايا الحادث المروع اليوم في أفكاركم وصلواتكم".

وفي حوالي الساعة 3:30 مساءً، اقترب المسلح من إحدى الضحايا الإناث - موظفة بالمستشفى - في موقف السيارات، على حد قول جونسون. وعندما بدأوا في الجدال ، حاول أحد أصدقاء المرأة التدخل.

رفع المسلح قميصه وكشف مسدسا، ما دفع الصديق إلى الفرار. وقال جونسون إن 2 أبلغا الطوارئ في تتابع سريع بوجود اعتداء ثم طلقات رصاص.

وعندما وصل الضباط إلى المكان ، فتح المسلح النار عليهم قبل أن يتمكنوا من الخروج من سيارتهم. وقال جونسون إن الضباط تابعوه في المستشفى وتبادلوا إطلاق النار معه.

وأثناء إطلاق النار، أصيب الضابط جيمينيز بجروح قاتلة مع أحد موظفي المستشفى عندما خرج من المصعد. وقال جونسون: "لقد أنقذ الضباط الكثير من الأرواح، لأننا لا نعرف مقدار الضرر الذي كان المسلح على استعداد للقيام به".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,269,159

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"