باع طفلته بمزاد على فيسبوك.. والشركة تدخلت بعد فوات الأوان

أثار مزاد علني على موقع "فيسبوك" لـ "بيع" طفلة للزواج في جنوب السودان انتقادات حادة لشبكة التواصل الاجتماعي ورقابتها لما يحدث من المستخدمين.

وكانت أسرة الطفلة، البالغة من العمر 13 عاما، قد عرضت ابنتها في مزاد من أجل الزواج مقابل أعلى سعر في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
وحاولت "فيسبوك" الدفاع عن موقفها، إذ قال متحدث باسم الشركة إنها علمت بالمزاد لأول مرة في 9 تشرين الثاني/نوفمبر وأزالت الإعلان على الفور، ولكن جاء ذلك بعد زواج الفتاة القاصر.
وجرى تزويج الفتاة في احتفال في 3 تشرين الثاني/نوفمبر في ولاية البحيرات الشرقية في البلاد، بعد أن دفع فيها أحدهم 500 بقرة و3 سيارات و10 آلاف دولار، وفقا لمنظمة "إنترناشيول بلان" ، وهي منظمة إنسانية تركز على حقوق الطفل.
وقال مدير فرع المنظمة بجنوب السودان، جورج أوتيم، إن: "هذا الاستخدام البربري للتكنولوجيا يعيد إلى الأذهان فكرة أسواق الرقيق. إن بيع فتاة للزواج على أكبر موقع للتواصل الاجتماعي لا يمكن أن يخطر ببال أحد"، وفقا لما نقل موقع "ماشابل".

وردت شركة فيسبوك في بيان: ""أي شكل من أشكال الاتجار بالبشر سواء كانت المشاركات أو الصفحات أو الإعلانات أو المجموعات التي تنسق هذا النشاط غير مسموح بها على منصتنا. بمجرد علمنا بهذه المشاركة، عمدنا بسرعة إلى إزالة المحتوى والملف الشخصي لوالد الطفلة".

وبموجب قانون جنوب السودان ، ينبغي موافقة النساء والفتيات على الزواج ، كما لا يجوز أن يتعرض الطفل الذي يقل عمره عن 18 عاماً للاستغلال أو الإساءة.
وأوضحت منظمة "بنات غير عرائس" لمكافحة زواج الأطفال أن "العديد من مجتمعات جنوب السودان تنظر إلى زواج الأطفال كطريقة لحماية الفتيات من ممارسة الرذيلة قبل الزواج والحمل غير المرغوب فيه".
وتقدر منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" أن أكثر من نصف الفتيات في جنوب السودان يتزوجن قبل أن يبلغن سن الثامنة عشرة، مع استمرار الصراعات والحروب داخل البلاد تسعى العائلات إلى تزويج بناتهن عنوة للحصول على المال في ظل أوضاع الفقر التي تعيشها البلاد.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,495,442

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"