بعد قرون من التكيف... أسماك "التترا" تعطي أملا لمرضى القلب

تتمتع أسماك التترا المكسيكية بخاصية مدهشة تتميز فيها عن باقي الكائنات الحية، وهي القدرة على إصلاح قلبها بعد تعرضه للضرر مما دفع العلماء إلى إجراء بحوث ودراسات محاولين تفسير هذه الخاصية ومعرفة قدرتها على تحقيق تقدم في مجال معالجة أمراض القلب عند الإنسان.

نقل موقع "السومرية نيوز" أن فريق طبي من جامعة أكسفورد بقيادة الدكتورة ماتيلدا موميرستيغ أجرى بحوثاً على أسماك التترا التي تعيش في النهر وعلى نظيراتها الأخرى التي تعيش في الكهوف. 

 لاحظ الفريق الطبي أن أسماك التترا التي تعيش في النهر احتفظت (خلال 1.5 مليون سنة من التأقلم) بقدرتها على إصلاح أنسجة قلبها بينما فقدت الأسماك التي تعيش في الكهف هذه القدرة بالإضافة إلى فقدانها لونها المميز وقدرتها على الرؤية. 

وأظهرت البحوث أن الأسماك النهرية تمتلك نوعين من الجينات هما Irrc10 وcaveolin أكثر نشاطاً من الجينات التي تمتلكها تلك التي تعيش في الكهف وهذه الجينات هي التي حافظت على قدرة الأسماك النهرية على إصلاح قلبها. 

ويعاني ملايين البشر حول العالم من اضطرابات في عضلة القلب حيث تسبب الأزمات القلبية التي يتعرض لها الإنسان إلى قصور في القلب مما يحرم القلب من الأوكسجين ويؤدي إلى موت خلايا العضلة لتتحول إلى نسيج متليف غير قادر على ضخ الدم إلى الجسم. 

لا يمتلك الإنسان القدرة على تجديد خلايا قلبه بعد تضررها فغالباً يكون العلاج الوحيد هو زراعة القلب إلا أن هذه المعلومات التي توصل إليها العلماء من خلال البحوث التي أجروها على أسماك التترا تشكل خطوة متقدمة في مجال الطب المتخصص بأمراض القلب وتعطي أملاً كبيراً لمرضى القلب بإيجاد حلول ذات فعالية أكبر. 

 المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,361,575

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"