مصادر: الداخلية العراقية منحت (معارضين) بحرينيين وسعوديين حق اللجوء

كشف مسؤول عراقي رفيع في بغداد، يوم الأحد، عن منح وزارة الداخلية العراقية شخصيات بحرينية معارضة لجأت إلى العراق عقب تفجّر الأعمال الإرهابية في المنامة عام 2011، حق اللجوء السياسي، إضافة إلى شخصيات سعودية من القطيف مطلوبين للسلطات القضائية السعودية. 

ونظّم البرلمان العراقي، نهاية العام الماضي، قانون إقامة الأجانب في البلاد، الذي تضمّن منح حق اللجوء السياسي والإنساني للعرب والأجانب، مستندا إلى المادة 21 من الدستور النافذ في البلاد لعام 2005، الذي يمنع أيضا تسليم اللاجئ لدولته أو لأي جهة كانت مهما كان السبب أو الظرف، مستثنياً من قرار منح اللجوء من يثبت تورطه في أعمال إرهابية، من دون أن يعطي أي تعريف لمفهوم الأعمال الإرهابية. 

ولجأ العشرات من المواطنين البحرينيين إلى العراق عام 2011 عقب تفجّر الاعمال الارهابية في المنامة، إذ دخلوا بتأشيرات زيارة رسمية عبر إيران والكويت، وتم فيما بعد إدانة قسم منهم بالإعدام في أحكام غيابية صدرت بحقهم في بلدهم.

ومن أبرز المطلوبين البحرينيين الموجودين في العراق وتطالب بهم المنامة، حبيب الجمري والشيخ حميد السعد ونعمة الجرهمي وسعد الحيدري ومنصور الخازن، وآخرون يصل عددهم إلى 40 شخصا، ويقيم غالبيتهم في مدينتي النجف وكربلاء، ويحظون بمعاملة خاصة من قبل قيادات سياسية ومسلحة مقربة من إيران. 

وفي الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، نظم أول مؤتمر في العراق لما أطلق عليه "المعارضة البحرينية"، تخلله معرض للصور والرسوم أثار امتعاضاً واسعاً لدى الحكومة البحرينية، التي وجهت استدعاء للسفير العراقي في المنامة وسلّمته مذكرة احتجاج. 

ووفقاً لمسؤول عراقي بارز في بغداد، فإن "وزارة الداخلية منحت جميع المواطنين البحرينيين حق اللجوء السياسي، وهناك بضعة أفراد سعوديين من القطيف"، مؤكدا أن "نحو 10 يمنيين من جماعة الحوثي يقيمون منذ عام 2015 في بغداد بشكل رسمي، ويتنقلون إلى لبنان وإيران بشكل متكرر"، لافتا إلى أن "الموافقة كانت قد صدرت في آخر أيام ولاية رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي".


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :120,533,407

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"