في مؤتمر "حركة النضال العربي"، إجماع عربي دولي على دعم الأحواز لمواجهة إرهاب النظام الإيراني

اختتمت اليوم في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن و في ظل حماية امنية عالية المستوى من البلد المضيف فعاليات مؤتمر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السنوي بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لانطلاقتها.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي انعقد تحت شعار "مع الأحواز في مواجهة الإرهاب الإيراني" أنه ينعقد " في ظل ظروف دولية و إقليمية بالغة التعقيد صعّدت من وتيرتها الأنشطة الإرهابية للنظام الإيراني و آخرها المحاولة الإيرانية الإرهابية الفاشلة التي استهدفت اغتيال رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد حبيب جبر ورفاقه في الدنمارك".
وافتتح المؤتمر يوم أمس بكلمة رئيس الحركة حبيب جبر وبحضور سياسيين وشخصيات إعلامية وحقوقية عربية ودولية بارزة منهم المستشار المصري أحمد الفضالي و الوزير الأردني السابق فيصل الربوع بالإضافة إلى جورج صبرة رئيس المجلس الوطني السوري و طارق شندب الحقوقي الدولي اللبناني وجيري ماهر الإعلامي اللبناني البارز بالإضافة إلى وزراء وبرلمانيين حاليين وسابقين يناصرون القضية الأحواز والقضايا العربية العادلة .
واستعرض رئيس الحركة في كلمة الافتتاح أمس نضال الحركة وتعقيدات الظروف السياسية الدولية والإقليمية وتناول حراك الشعب العربي الأحوازي في مواجهة آلة القمع الإيرانية .
و أكد جبر في كلمته على أهمية التناغم بين الحراك الداخلي والنشاط السياسي الاحوازي في المهجر .
وانبثقت عن فعاليات اليوم الأول للمؤتمر لجنتان، الأولى قانونية والثانية سياسية إعلامية ناقش خلالها المشاركون في المؤتمر عدة محاور على رأسها سبل تحقيق شعار المؤتمر وكيفية دعم صمود الاحوازيين في مواجهة إرهاب النظام الإيراني .
اللجنة السياسية المنبثقة عن المؤتمر أكدت أهمية و محورية القضية الأحوازية بالنسبة للنضال القومي العربي ككل، و خطورة المشروع الإيراني على الوطن العربي دولا وشعوبا على السواء.
كما شدد البيان الختامي على ضرورة فضح إرهاب النظام الإيراني المتغوّل في المحيط العربي و خطورته على استتباب الأمن والسلام في المنطقة والعالم، بما يستوجب تشكيل تحالف دولي واسع لردعه وتحييد خطره المتنامي و المستفحل.
كما أكد البيان الختامي أهمية مواصلة تفعيل دور "الشعوب غير الفارسية" داخل إيران في معادلة الصراع مع نظام طهران العنصري و التصدي للشمولية الفارسية التعنتية، حسب نص البيان .
ونص البيان على أهمية مفاعيل العقوبات الأميركية على إيران، و تأثيرها الإيجابي المتوقع على السلوك الإرهابي و العدواني للنظام الإيراني ضد الدول العربية عموماً و الأحواز على وجه الخصوص.
و خلص البيان الختامي إلى مجموعة من المقترحات و التوصيات ومنها حسب نصه :
- ضرورة العمل على توحيد جهود الأحوازيين في إطار مناهضة الإستعمار الإيراني في إطار وطني واحد يحقق مطالب الشعب الأحوازي في التحرر وبناء الدولة المستقلة.
- فتح ممثليات لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز في الدول والهيئات العربية و الدولية.
- تشكيل حكومة أحوازية ثورية في المنفى و دعمها و الإعتراف بها من قبل الحكومات العربية و الأجنبية.
وحظي المؤتمر بحضور أحوازي وعربي ودولي واسع وتغطية إعلامية دولية ومحلية وعربية غير مسبوقة ساهمت في تسليط الضوء على قضية الأحواز بأبعادها السياسية والحقوقية والإعلامية والثقافية .
يشار إلى ان المؤتمر السابق للحركة عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل قبل أقل من عام .
جدير بالذكر أيضا، أن السلطات الدنماركية أعلنت قبل نحو شهر إحباطها محاولة إيرانية فاشلة لاغتيال قادة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز .

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,259,870

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"