عربستان.. خزّان ثروات وثورات ضد الهيمنة الإيرانية

لم يتوقف الشعب العربي الأحوازي عن النضال في سبيل حقوقه منذ سيطرة إيران على إقليم الأحواز، وتتجلى تلك النضالات بعدة أشكال عسكرية وسياسية وثقافية واجتماعية.

ويعرف إقليم "الأحواز" تاريخيا باسم عربستان، وقامت سلطات الانتداب البريطانية بضمه لإيران في عام 1925.

وتبلغ مساحة الإقليم، الواقع جنوب غربي إيران، 375 ألف كلم مربع، وتشير بعض المصادر إلى أن عدد سكانه، نحو 8 مليون نسمة.

وبات التقسيم الإداري للمنطقة التي كانت تشكل إمارة عربية، يشمل محافظة خوزستان، ومركزها مدينة تحمل أيضا اسم الأحواز فضلا عن محافظتي هرمزكان وبوشهر.

ويتركز وجود العرب في إيران في هذه المحافظات الثلاثة، بالإضافة إلى محافظة خراسان في شمال شرق البلاد، التي يقطنها العرب الذين هاجروا من الجزيرة العربية بعد الفتوحات الإسلامية للمنطقة، وفق مدير المركز الأحوازي للإعلام والدراسات.

ويشير مدير المركز، حسن راضي، المقيم في لندن، إلى أن رحلة معاناة العرب بدأت منذ تاريخ سقوط "عربستان"، حيث هدم رضا بهلوي المعالم العمرانية العربية والمدارس، وقسم المنطقة وألحق بعض أراضيها بمحافظات إيلام وفارس وأصفهان.
ورغم أن بهلوي والأنظمة التي تعاقبت بعده على الحكم حاولت سلب عرب الأحواز وخراسان هويتهم من خلال سياسة القمع، ومنع تعلم اللغة العربية وحظر ارتداء الزي العربي التقليدي، إلا أنهم لا يزالون يتمسكون بلغة وثقافة الأجداد.

ويتمتع الإقليم بأهمية اقتصادية كبيرة، حيث يشكل النفط الأحوازي ما نسبته 87% من إجمالي النفط الإيراني المصدّر، كما يشكل الغاز الطبيعي في الإقليم 100% من الغاز الذي تملكه إيران.

وتصب في الإقليم 8 أنهار، وهو ما جعل 65 % من الأراضي الصالحة للزراعة في إيران، متركزة في تلك المنطقة.

وجعل تواجد هذه الأنهار في "الأحواز" من المنطقة المركز الأهم لإنشاء المفاعلات النووية، في إيران، وأشهرها مفاعل "بوشهر".

كذلك يقع أكثر من نصف الساحل الإيراني على الخليج العربي في محافظة الأحواز، مما يمنحها امتيازات اقتصادية وتجارية وجيوسياسية كبيرة.
ودأبت الأنظمة الإيرانية المتعاقبة على جعل الأحوازيين يعانون من التمييز في فرص العمل والرتب الوظيفية، ومنعتهم من العمل في المنشآت النفطية في مناطقهم.

تهجير وتفقير

وتسعى طهران باستغلال سلاح الضغط الاقتصادي على سكان الإقليم إلى تهجير الأحوازيين من مناطقهم من أجل تغيير ديموغرافيتها، وهو مخطط فضحته وثيقة رسمية تسربت من مكتب الرئاسة في عام 2005، وكشفت عن توطين ممنهج لعرقيات في الأحواز أبرزها الفرس واللور والبختيار.

وبالإضافة إلى حرمان مناطقهم من التنمية وسياسية التمييز العنصري و"الترانسفير"، تحظر السلطات الإيرانية على الأحزاب والتيارات العمل وفق الأطر القانونية، وتمنع العرب من المشاركة في العملية السياسية إلا لمن ثبت ولاؤه للنظام.

بيد أن هذه الممارسات لم تحل دون بروز عدة تيارات تحمل لواء الدفاع عن حقوق العرب في إيران واستعادة حرية المنطقة عبر ما يعلنون أنه الاستقلال عن "الاحتلال الفارسي"، وفق لما يؤكد مدير المركز الأحوازي للإعلام والدراسات حسن راضي.
ومن أبرز هذه التيارات، الجبهة العربية لتحرير الأحواز التي تأسست 1980 وحركة التحرر الوطني الأحوازي التي انطلقت بعدها بـ 6 أعوام، بالإضافة إلى الجبهة الديمقراطية الشعبية وحركة النضال العربي لتحرير الأحواز.
وينشط بعض قادة هذه التيارات والمنظمات في أراضي العرب في إيران بشكل سري، في حين دفعت سياسة "القمع" البعض الآخر إلى السفر خارج البلاد، حيث تسعى إلى تسليط الضوء على قضية لم تدرج على جدول أعمال المجتمع الدولي حتى الوقت الراهن.

وتعد هذه الممارسات غيض من فيض الاضطهاد الذي يعانيه العرب في إيران، من تهميش وعنصرية ممنهجة.

انتفاضات مستمرة

ومسيرة العرب في إيران تحفل بأكثر من 16 انتفاضة، لعل أبرزها ثورة "جنود الأمير خزعل" عام 1925 التي انتهت بقتل المئات من القيادات، والحراك الذي انطلق عام 2005 بعد تسريب وثيقة من مكتب الرئيس الإيراني، محمد خاتمي.
وتنص الوثيقة، طبقا لراضي، على تهجير نصف سكان المناطق العربية واستبدالهم بالفرس بغية تغيير ديمغرافية المنطقة، في خطوة تؤكد أن معاناة العرب استمرت في ظل النظام الإيراني الجديد الذي استلم زمام الحكم بعد ثورة الخميني عام 1979.
ويصر العرب الذين يشكلون، حسب مراكز الدراسات الأحوازية 10% من مجمل سكان إيران البالغ عددهم 75 مليون نسمة، ويعتنقون المذهبين السني والشيعي، على الاستقلال واستعادة الدولة التي أفلت عام 1925 إثر الغزو الفارسي.
وسياسة الاضطهاد تشمل العرب السنة والشيعة الذين ينتشرون على وجه الخصوص في خراسان، حسب راضي الذي يؤكد أن التشيع لم ينجح بحماية هؤلاء من ممارسات الأنظمة المتعاقبة، ولاسيما النظام الحالي الذي أثبت ازدواجية في هذا الملف.
فمدير المركز الأحوازي للإعلام والدراسات يؤكد أن "النظام الإسلامي" الذي يدعي حماية أقليات مذهبية في المنطقة ويحمل لواء الدفاع عن المذهب الجعفري، استمر في سلب الشيعة العرب في إيران حقوقهم، مما دفع بعضهم إلى اعتناق المذهب السني.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :120,533,741

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"