تواصل احتجاجات عمال الأحواز على سوء مستوى المعيشة.. والنظام يخشى من الفوضى

تستمر مظاهرات عمال شركة الصلب في الأحواز، لليوم السادس عشر على التوالي، وسط انتشار كثيف لقوات الأمن الإيرانية وهي تحاصر المحتجين.

وندد المتظاهرون بحجم الفساد والإنفاق العسكري للنظام على الميليشيات في مختلف الدول، وإهمال مطالب العمال والشعب، ورفعوا شعار "الأحواز أصبحت فلسطين.. لماذا أنتم جالسون أيها الناس؟".

كما استمرت مظاهرات عمال مصانع شركة "هفت تبه" لقصب السكر، لليوم الثاني والعشرين على التوالي في مدينة السوس شمال الأحواز، حيث يطالب المتظاهرون بإطلاق سراح ناشطي العمال المعتقلين منذ أسبوع بسبب تنظيمهم للمظاهرات التي تطالب بدفع الرواتب المتأخرة لمدة 4 أشهر، وإعادة الشركة من القطاع الخاص للقطاع الحكومي، وتسليمها للجنة عمالية مشتركة مع الحكومة.

على صعيد متصل حذر رئيس السلطة القضائية في ايران، صادق لاريجاني، الاثنين من محاولة "التسبب بفوضى في البلاد"، ودعا في الوقت نفسه الحكومة إلى حل مشاكل العمال.

جاء كلام لاريجاني خلال جلسة عمل تزامنت مع إضراب مستمر منذ أكثر من 3 أسابيع في مصنع سكر كبير في غرب إيران، ومع ازدياد تذمر السكان من ارتفاع الأسعار.

ونقلت وكالة تابعة للسلطة القضائية عن لاريجاني قوله "إن العدو يحاول استغلال بعض المطالب، ويجب على العمال ألا يسمحوا بأن تصبح مطالبهم ذريعة أو أداة للعدو، ولبث فوضى في البلاد" حسب قوله.

واعتبر لاريجاني أيضا أن مستوى معيشة الموظفين والعمال يتعرض لضغوط كبيرة بسبب التضخم، وقال إن على الحكومة أن تتصدى لهذه المسألة.

يذكر أن إقليم الأحواز أصبح خلال الأسابيع الأخيرة مركزا لثقل الحراك العمالي في إيران، نظراً لأهميته الاقتصادية، حيث يؤمن أكثر من 80% من ثروات وموارد وإيرادات البلاد النفطية وغير النفطية.


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,269,393

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"