"موعد غرامي" يطيح بقائد السلاح الجوي الأميركي من منصبه

انتشر تقرير إعلامي أميركي حول فضيحة جديدة أدت إلى الإطاحة بقائد سلاح الجو التابع للحرس الوطني الأميركي في الولايات المتحدة.

وكشف موقع "فوكس نيوز" الأميركي تقريرا عن الإطاحة بقائد سلاح الجو التابع للحرس الوطني الأميركي في الولايات المتحدة، الكولونيل توماس جاكمان، عام 2015 بسبب استخدامه لمقاتلة من طراز "إف 16" للانتقال إلى العاصمة واشنطن لموعد غرامي، بعدما ادعى أنه ذاهب لاجتماع عمل.

ووفقا للتقرير، فإن جاكمان كان يتبادل رسائل الغزل مع فتاة عملت لمدة شهرين في وزارة الدفاع الأميركية، وقام جاكمان باستخدام مقاتلة "أف-16" للانتقال من ولاية فيرمونت إلى العاصمة الأميركية واشنطن للقاء الفتاة.

وقطع جاكمان مسافة 800 كلم بالمقاتلة وعلى حساب وزارة الدفاع الأميركية، مدعيا أنه ذاهب إلى اجتماع عمل في واشنطن. لكن سوء الأحوال الجوية أعاق مخطط جاكمان للقاء الفتاة فاضطر إلى الهبوط في قاعدة لانغلي الجوية.

وبعد ورود الأنباء للقيادة العسكرية في ولاية فيرمونت حول مسار المقاتلة ومكان هبوطها، أصدرت القيادة أمرا لجاكمان للعودة إلى الولاية على الفور، ليتبين لاحقا أنه بعد عودته قامت القيادة بصرفه من العمل عبر إجباره على الاستقالة من منصبه.

ويعمل جاكمان حاليا في شركة البريد الوطني في فيرمونت.

وبحسب الموقع، فإن كلفة التحليق بمقاتلة من نوع "إف 16" تبلغ حوالي 8 آلاف دولار في الساعة الواحدة. ومن غير الواضح فيما إذا كان جاكمان دفع تكاليف "الرحلة الغرامية" لسلاح الجو في فيرمونت.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,135,370

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"