أردوغان: فنزويلا تواجه "أعمال تخريب من سفاحين اقتصاديين"

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، عزم تركيا على المضي قدما في تعزيز علاقاتها مع فنزويلا في كافة المجالات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده أردوغان مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو في قصر ميرافلوريس بالعاصمة كاراكاس.
وأوضح الرئيس أردوغان أنّ فنزويلا "تحتل موقعا متميزا في سياسة الانفتاح التركية على أميركا اللاتينية".
وقال: "عازمون على الحفاظ على الزخم الذي اكتسبته علاقاتنا مع فنزويلا في العامين الماضيين، ونريد المضي في تعزيزها قدما، سواء على الصعيد السياسي أو العسكري أو الاقتصادي أو التجاري أو الثقافي وفي كل المجالات. وبزيارتي اليوم أعتقد أننا انتقلنا لصفحة جديدة في علاقاتنا".
وأشاد أردوغان بمواقف فنزويلا ومواقف الرئيس مادورو تجاه الهجمات التي تشنها (إسرائيل) على القدس وعلى الفلسطينيين ومن استغلال الشعوب واستنزاف مواردها، قائلا: "نحن نعلم أن مواقف فنزويلا الأصيلة تغضب دولا معينة وكيانات تتغذى من احتلال الدول واستغلالها".
ولفت إلى أنّ السلطات الفنزويلية سلّمت مدرستين تابعتين لمنظمة "غولن" إلى وقف معارف التركي.

وانتقد أردوغان، أمس الاثنين، العقوبات على فنزويلا في حين دافع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن حق بلاده في تصدير الذهب بعدما استهدفت عقوبات أميركية الشهر الماضي شحناتها من المعدن.

وفرضت واشنطن عقوبات على مسؤولين فنزويليين تتهمهم بالفساد ومنعت بعض المعاملات المالية مع حكومة مادورو التي تتهمها واشنطن بانتهاك حقوق الإنسان والتسبب في انهيار اقتصادي.

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الشهر الماضي على أمر تنفيذي يحظر على أي جهة في الولايات المتحدة التعامل مع كيانات أو أشخاص متورطين في مبيعات "فاسدة أو خادعة" للذهب من فنزويلا. وأصبحت تركيا هذا العام أكبر مستورد للذهب غير النقدي من فنزويلا.
وقال أردوغان بينما كان مادورو بجانبه خلال منتدى حضره رجال أعمال من البلدين: "لا يمكن حل المشكلات السياسية بمعاقبة أمة بأكملها.. لا نوافق على هذه الإجراءات التي تتجاهل قواعد التجارة العالمية".
وتعاني فنزويلا من ارتفاع نسبة التضخم وركود منذ 5 أعوام أدى إلى نقص في المواد الغذائية والأدوية. وكثيرا ما يلقي مادورو باللوم في المشكلات التي تعاني منها بلاده على ما يصفها بـ"الحرب الاقتصادية الأميركية"، لكن المنتقدين يقولون إن الأزمة دليل على فشل السياسات الاشتراكية التي بدأت في عهد سلفه هوغو تشافيز.
ولم يشر أردوغان مباشرة إلى الولايات المتحدة أو ترمب لكنه قال إن "صديقه" مادورو يواجه "هجمات مناورة من دول بعينها وأعمال تخريب من سفاحين اقتصاديين". وقال أردوغان إنه مستعد لتعزيز العلاقات التجارية ردا على ذلك.

يشار إلى أن الرئيس التركي شارك في أعمال قمة مجموعة العشرين التي احتضنتها الأرجنتين يومي الجمعة والسبت، وانتقل منها إلى باراغواي، ثم فنزويلا آخر محطات جولته بأميركا الجنوبية.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,783,130

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"