هيئة علماء المسلمين تفضح جرائم الإعدام الجماعية بحق أبناء منطقة الكراغول بصلاح الدين وشمال بابل

أصدرت الامانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق بيانا بخصوص جرائم الإعدام الجماعية بحق أبناء منطقة الكراغول بصلاح الدين وشمال بابل التي ترتكبها الأجهزة المنية التابعة لسلطة حيدر العبادي.

وأكدت الهيئة ان الجرائم النكراء والانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان التي ترتكبها الاجهزة الحكومية وميليشياتها الدموية ضد العراقيين الابرياء وسط صمت دولي مطبق تعد إبادة جماعية.

واوضحت الهيئة في بيان لها، اليوم الاثنين، انه بعد جريمة الاعتقال التي تعرض لها نحو (100) مواطن من أبناء منطقة (الكراغول) التابعة لناحية (يثرب) بمحافظة صلاح الدين في الثالث عشر من الشهر الجاري، أكد أهالي المعتقلين وذووهم ان ابنائهم المائة تم إعدامهم بشكل جماعي في قضاء (الخالص) بمحافظة ديالى .. مشددين على ان ميلشيات الحشد الطائفي والقوات الأمنية الحكومية هي التي نفذت هذه الجريمة الدموية السادية.

واشار البيان الى ان يوم أمس الأحد شهد العثور على جثة (35) شخصا بينهم طفل في التاسعة من عمره، أقدمت الميليشيات الطائفية على قتلهم بعد ان اختطفتهم في وقت سابق من أماكن متفرقة، وألقت بجثثهم داخل منزل مهجور شمال مدينة الحلة مركز محافظة بابل.

وخلُصَت هيئة علماء المسلمين الى القول "إن هذه الإبادات الجماعية المروعة، والمجردة من كل ضمير حي، وكل خلق إنساني تدل دلالة واضحة على إن حكومة العبادي لا تقل أجراما عن سابقتها -حكومة المالكي - وإن البوصلة الإيرانية هي من تسيِّرها للقيام بمثل هذه الجرائم" .. محملة الحكومة الحالية وأجهزتها الأمنية وميليشياتها الدموية ومجلس نوابها المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية.

وفيما يأتي نص البيان:‎

 

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,951,900

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"