الشرطة تسستخدم الذخيرة الحية لتفريق محتجين في البصرة بالعراق

استخدمت قوات الأمن العراقية الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع يوم الجمعة لتفريق محتجين حاولوا اقتحام مبنى مجلس المحافظة في مدينة البصرة بجنوب البلاد.

كانت شرطة مكافحة الشغب قد استخدمت القوة يوم جمعة الماضي أيضا لتفريق متظاهرين.

وتجمع قرابة 250 شخصا خارج المقر المؤقت لمجلس المحافظة عصر الجمعة للاحتجاج على الفساد والمطالبة بوظائف وتحسين الخدمات العامة.

وألقى المحتجون الحجارة وزجاجات المياه الفارغة على الشرطة.

ومع حلول الليل اقتحم بعض المحتجين البوابة الرئيسية للمحيط الخارجي للمبنى وحاولوا اقتحامه.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

ونظم محتجون غاضبون بسبب الفساد مظاهرات في ثاني كبرى مدن العراق شهدت حرق ونهب مكاتب حكومية منها المبني الرئيسي للمجلس المحلي.

واندلعت الاضطرابات في تموز/يوليو بسبب سوء حالة الخدمات الحكومية لكنها تصاعدت في أيلول/سبتمبر قبل أن تنحسر في الشهور الأخيرة.

ويقول سكان البصرة إنهم خرجوا للشوارع بعد تفشي الفساد وسوء الإدارة مما أدى إلى انهيار البنية التحتية وعدم توفر الكهرباء والمياه الصالحة للشرب.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :120,533,716

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"