سلاااااااااااااااااااااااام خُذْ

رعـد البيدر

إلى / شهداء العراق في الماضي والحاضر ......  

في يومكم تَخرَّسُ الألسُن، وتُكسَرُ الأقلام، وتَجِفُ أحبارها...

إلا لكم دونَ سِواكم.

الرَحمَةُ للأكرم منا جميعاً: أخوَّي الشهيدين، ورفاق سلاحي، وأصدقائي، وكل شهداء العراق دون تسمية مدنهم وعشائرهم...

سلامٌ لكم، وتحية مع نغمة (بوق) الشهيد وأكليل الزهور على "نَصبِكُم" وِفقَ عُرف تقدير تضحياتِكُم الذي ساد زمناً في مثل هذا اليوم، ثم انقطع بعد الاحتلال، ودعاء للعلي القدير أن تكونوا في حواصل الطير تطوف بكم في عِلِّيِّين من جنة الفردوس.

أُنهي مُقتبساً لكم وللقُراء من قول الشاعر العباسي مسلم بن الوليد:

اللّهُ أطْفَأَ نارَ الحَرْبِ إِذْ سُعِرَتْ

شَرْقاً بمُوقِدِها في الغَرْبِ داودِ

يَلْقَى المَنِيَّةَ في أَمْثالِ عُدَّتِها

كالسَّيْلِ يَقْذِفُ جُلْمُوداً بجُلْمُودِ

يَجُودُ بالنَّفْسِ إِنْ ضَنَّ الجَوادُ بِها

والجودُ بالنَّفْسِ أَقْصَى غايةِ الجُودِ

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,630,540

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"