حراك «الجيل الجديد» يطالب عبد المهدي بمواجهة الفساد ويكشف عن عقد نفطي غامض دون علم البرلمان

دعت كتلة «الجيل الجديد» في مجلس النواب، رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء عادل عبد المهدي إلى تطبيق برنامج لمواجهة الفساد في كردستان، موضحة أن أربيل وقعت عقدا نفطيا غامضا خلال الشهر الماضي، من دون علم برلمان الإقليم.

وقالت الكتلة في بيان صحافي: «رغم وجود نوع من التفاهم والاتفاق بين الإقليم والحكومة الاتحادية وتمويل الإقليم من الناحية المالية، فإننا نتطلع إلى شمول إقليم كردستان ضمن برنامج مكافحة الفساد الاتحادي».
وأضافت أن «كتلة الجيل الجيد ترى أن من واجب الحكومة الاتحادية حسب الدستور العراقي مكافحة الفساد في الإقليم، في الوقت الذي يشكل فيه واردات النفظ والغاز مصدرا رئيسيا لميزانية الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، كما وإن الثروات الطبيعية ملك لجميع الشعب العراقي».
بيان الكتلة، لفت كذلك إلى أن «ليس من العدل، ومن أجل مصالح عدة عائلات ومافيات سياسيية متنفذة، أن يجري كل هذا الفساد في واردات نفط الإقليم».
وتابع: «نسترعي انتباهكم إلى أن حكومة الإقليم قد وقعت في (19 شباط/ فبراير 2019) عقدا لمدة عشرين عاما (بدون علم برلمان كردستان) مع مجموعة بيرل بتروليوم والذي يشكل شركة دانة غاز الجزء الرئيسي منه، وكحال العقود النفطية الأخرى، فإن العقد الجديد يشوبه الكثير من الغموض والضبابية».

وأشار البيان، إلى أن «كتلة الجيل الجديد وللأسباب آنفة الذكر، ترى أن من المهم أن يشمل الإصلاحات الخاصة بملف النفط والغاز إقليم كردستان أيضا، ونتمنى أن تكونوا داعمين لنا في كشف خفايا هذا الملف المهم».
ودعت الكتلة، رئيس الوزراء لـ«استخدام صلاحياته الدستورية والوطنية للضغط على الشركات النفطية التي أبرمت عقودا غامضة مع حكومة الإقليم، وإلزام حكومة الإقليم بالدستور العراقي وعدم إبرام أي عقد نفطي مع حكومة الإقليم دون علم برلمان كردستان».

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :123,117,921

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"