توضيح من سكرتارية مؤتمر واشنطن الوطني العراقي

اشارة الى ما نشر حول مشاركة السيدة حنان عبداللطيف في مؤتمر واشنطن، الذي عقد في العاصمة الأميركية في الثالث عشر من آذار/ مارس الجاري، نود أن نوضح انها طلبت المشاركة في مؤتمر مشيغن لإلقاء ورقة عن التأثير السلبي لهيمنة أحزاب إيران على الأم والطفل، ولم تُلقِ ورقتها لضيق الوقت. فكررت الطلب مرة اخرى في مؤتمر واشنطن، وسمحنا لها وألقت الورقة.

 

وأُبلغت بأنها تلقيها بصفتها الشخصية وذلك أسوة بالآخرين من معدي اوراق المؤتمر الذين لم تذكر انتماءاتهم. والامر نفسه ينطبق حتى على منظمي المؤتمر الذين لم تذكر انتماءاتهم السياسية او الحزبية، ومنهم من ينتمي إلى القوة السياسية الوطنية الأكبر في العراق ولم يُذكر اسمها مع اسمائهم. وهذا امر تنظيمي موضوعي بحت يستند الى اعتبار مبدأي هو ان العراق فوق الجميع ومصلحته الوطنية قبل أي مصلحة أخرى، كما يستند الى تصميم ادارة المؤتمر على إعلاء هدف المؤتمر الوطني وموضوعه فوق أي اعتبار.

لذلك ذُكرت ورقتها واسمها شأنها شأن الآخرين في البيان الختامي.

ولا صحة اطلاقا لما ورد في بيان هذه الجهة او ما تحدث به ممثلها بأن منظمته قد شاركت في التحضير لمؤتمر مشيغن او مؤتمر واشنطن، ولا صحة لإدعائه أنه هو أو أي شخص من منظمته قد حضر او شارك في اعمال التحضير للمؤتمرين. فالأول نظمته جمعية الصداقة العراقية الاميركية والثاني نظمته هذه الجمعية بالتعاون مع جمعية حرية وتقدم العراق فقط.

ونعتقد ان من كان يهمه فعلاً مناهضة النظام الإيراني الارهابي الفاشي سيفرح بنتائج هذا المؤتمر الوطني العراقي الذي هو أول نشاط سياسي علني في واشنطن للمعارضة الوطنية العراقية ضد الاحتلال الإيراني، ولن  تهمه أمور مظهرية وشكلية لا قيمة لها، كالاشارة الى اسم منظمته، ما يجعله يطلق ادعاءات كاذبة ويكيل تهماً مؤسفة لادارة المؤتمر .

 

سكرتارية مؤتمر واشنطن الوطني العراقي

16 آذار 2019

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :123,473,491

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"