راموس بأعصاب حديدية يمنح إسبانيا الفوز في تصفيات أوروبا

 سجل سيرجيو راموس قائد إسبانيا هدفا آخر من ركلة جزاء بطريقة ”بانينكا“ ليمنح بلاده الفوز 2-1 بملعبها على النرويج يوم السبت في مباراتها الأولى بتصفيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 بعد أداء غير مقنع من فريق المدرب لويس إنريكي.

وبدأ المنتخب الإسباني المباراة بقوة وتقدم باستاد ميستايا في بلنسية عندما حول رودريجو مورينو كرة جوردي ألبا العرضية في الشباك من مدى قريب في الدقيقة 16، وواصل أصحاب الأرض السيطرة على اللعب بدون صناعة العديد من الفرص.

وعادلت النرويج، التي لم تقدم الكثير في الهجوم، النتيجة في الدقيقة 65 من ركلة جزاء نفذها بشكل مثالي جوشوا كينج في شباك ديفيد دي خيا بعد مخالفة ارتكبها إنيجو مارتينيز ضد بيورن يونسن.

وحصلت إسبانيا على ركلة جزاء بعد 6 دقائق لاحقة عندما تعرض ألفارو موراتا لإعاقة من حارس النرويج رون يارشتاين، الذي خدعه راموس بسهولة عن طريق تسديد كرة ساقطة في منتصف المرمى ليسجل بطريقة ”بانينكا“ للمرة الخامسة هذا الموسم والثامنة في مسيرته.

وقال راموس للصحفيين ”لقد بدأنا رحلة جديدة ولا يوجد أفضل من بدء ذلك بالفوز على فريق جعل الأمور صعبة جدا علينا رغم واقع امتلاكنا الكرة أغلب فترات المباراة“.

وأضاف مدافع ريال مدريد ”كنا ندرك أن المباراة ستكون صعبة لكننا رغم ذلك لعبنا بشكل جيد وربما كنا نستحق التقدم بفارق أكبر مع نهاية الشوط الأول. ومع ذلك تعاملنا بشكل جيد بعد استقبال هدف التعادل وسيمنحنا الفوز ثقة أكبر“.

وتحدث لاعبو إسبانيا عن أهمية البداية القوية في التصفيات الأوروبية بعد خروج مبكر من كأس العالم الماضية في روسيا ومسيرة محبطة في دوري الأمم الأوروبية.

واختار لويس إنريكي تشكيلة تضم مجموعة من اللاعبين الجدد لكنه دخل المباراة بأغلب العناصر الأساسية باستثناء المخضرم خيسوس نافاس الذي شارك كأساسي مع المنتخب الوطني لأول مرة منذ 2014.

وبدأت إسبانيا المباراة بقوة أمام ملعب شبه ممتلئ بالمشجعين وتبادل ألبا الظهير الأيسر الكرة مع ماركو أسينسيو لاعب ريال مدريد قبل أن يرسل كرة عرضية حولها رودريجو بسهولة إلى هدف.

وسيطر منتخب أصحاب الأرض على الكرة لكنه افتقد اللمسة الأخيرة وأهدر موراتا أكثر من فرصة أبرزها بضربة رأس من مدى قريب.

* موراتا ينجح في التعويض

لكن موراتا نجح في تعويض ذلك بمساعدة إسبانيا على استعادة التقدم بعدما أدرك كينج التعادل على عكس سير اللعب إذ حصل مهاجم أتليتيكو مدريد على خطأ لينفذ راموس ركلة الجزاء بهدوء.

وكان بوسع أسينسيو أن يسجل هدف ضمان الانتصار لإسبانيا لكنه سدد كرة ساقطة أعلى المرمى مباشرة.

وضغطت النرويج في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن بدا أنها غير قادرة على هز الشباك مرة أخرى.

وتتقاسم إسبانيا صدارة المجموعة السادسة مع مالطا والسويد برصيد 3 نقاط لكل فريق بعد فوز المنتخبين 2-1 أيضا.

وقال لويس إنريكي إن فريقه كان يجب أن يسجل عددا أكبر من الأهداف لكنه أبدى سعادته بأداء لاعبيه.

وأضاف ”يجب أن نشعر بالتقدير بسبب كل الأشياء الإيجابية التي فعلناها اليوم وأعتقد أننا نستحق الفوز 5-1 أو 6-1 لكن في كرة القدم الأهداف هي الشيء الوحيد المؤثر“.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :123,473,484

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"