أنثى نسر صربية شاردة تعود إلى موطنها.. بالطائرة

عادت أنثى نسر صغيرة شردت في تركيا العام الماضي على بعد أكثر من ألفي كيلومتر عن عشها إلى موطنها في صربيا على متن طائرة.

وتنتمي أنثى النسر التي تدعى دوبريلا إلى فصيلة النسور السمراء وتعيش في محمية تضم نحو 70 زوجا من النسور في أوفاتش جورج بغرب صربيا.

وعثر على دوبريلا مصابة ومنهكة العام الماضي على بعد أكثر من 2200 كيلومتر عن موطنها بالقرب من مدينة ديار بكر التركية حيث تدخلت السلطات لإعادتها إلى بلدها.

وعادت دوبريلا إلى بلجراد على متن طائرة تجارية تابعة للخطوط الجوية التركية في قفص خاص واستقبلها بترحاب وزير حماية البيئة الصربي جوران تريفان والسفير التركي لدى صربيا تانجو بيلجيتش.

وقال السفير للصحفيين ”أنا مسرور لأن العملية التي قمنا بها تمت بنجاح... ستعود دوبريلا الآن إلى أوفاتش وسيسعدنا الاعتناء بها إذا عادت إلى تركيا“.

وستخضع دوبريلا إلى فحوص طبية قبل إعادتها إلى المحمية حيث ستوضع في قفص للتكيف مع البيئة المحيطة وتعلم إطعام نفسها.

وتشيد النسور السمراء أعشاشها على المرتفعات الشاهقة وتتغذى على الحيوانات النافقة. وعادة ما يهيم صغارها على وجوههم حتى البلوغ ثم يختارون موطنا للاستقرار بها.

ويقول علماء الطيور إن بإمكان النسور السمراء الطيران لمسافات طويلة وإن طيورا وُضعت عليها علامات في صربيا شوهدت في أماكن بعيدة منها (إسرائيل) وبالقرب من مدينة البصرة في العراق.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :123,473,488

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"