سميح القاسم.. صوت أخير من جيل شعر المقاومة يرحل

غيَّب الموت الشاعر الفلسطيني سميح القاسم (1939- 2014)، بعد صراع طويل مع المرض. وبوفاة القاسم تكتمل دورة الشعر الفلسطيني؛ حيث رحل أغلى ممثيله من محمود درويش إلى راشد حسين وتوفيق زياد.

هذا الجيل الذي وجد نفسه محاصرا بعد عام 1948 منقطعا عن جذوره العربية فأوجد لغة جديدة، أسست لما عرف بأدب المقاومة الذي عرف الشهيد غسان كنفاني القارئ العربي به، من خلال هذه الأصوات النقية التي حلمت بالرومانسية الثورية وعانت كلها من فترة الطوارئ التي طبقها النظام الجديد - إسرائيل ضد فلسطينيي عام 1948. وقد عانى كل هذا الجيل من زياد وإميل حبيبي ودرويش، من السجن والاستبعاد والإقامة الجبرية والحرمان من العمل.
ولد سميح القاسم عام 1939 في مدينة الزرقاء الأردنية حيث كان والده يعمل "كابتن" في قوة حدود شرق الأردن، ثم عادت العائلة واستقرت في بلدتها الرامة، حيث عاش سميح وتعلم في المدرسة الابتدائية ثم انتقل للناصرة ليكمل دراسته الثانوية وهناك تعرف على عدد من الزملاء الذي أصبحوا أسماء لامعة في الأدب الفلسطيني داخل الأرض المحتلة مثل راشد حسين وشكيب جهشان وجمال قعوار وطه محمد علي وتوفيق فياض وغيره. وأثناء الدراسة ظهرت مواهب سميح القاسم الشعرية. 
وبعد الثانوية واجهه أول تحد في حياته وهو فرض التجنيد الإجباري على الدروز وهو ما رفضه سميح حيث قام بإنشاء تنظيم  الشبان الدروز الأحرار وانضم إليه عدد من الشبان الدروز، وانتقمت منه السلطات الإسرائيلية واعتقلته حيث أرسلته للعمل في غرفة الموتى في مستشفى رمبام في حيفا، وفرضت عليه الأعمال الشاقة مثل حفر الشوارع. ولكنه لم يسكت وظل يحرض من يعملون معه على السلطات حتى اضطرت لتسريحه من الجيش وعاد لبلدته الرامة حيث مارس سلسلة من الأعمال الشاقة وانتسب فترة لمعهد التخنيون في حيفا لدراسة الهندسة ثم عاد وعمل في التدريس. وكان القاسم ينقل من مكان لآخر بسبب صراحته وتحديه للسلطات.
أصدر الشاعر الراحل أول دواوينه الشعرية "مواكب الشمس" عام 1958 ثم أتبعه بـ "أغاني الدروب" في العام 1964. واعتقلته السلطات الإسرائيلية أكثر من مرة، وفرضت عليه الإقامة الجبرية، وصادرت أعماله الشعرية حتى إن المفكر الفرنسي جان بول سارتر اعترض عندما صادرت السلطات ديوانه "ويكون أن يأتي  طائر الرعد" (1969).
بعد فصله من التدريس عمل في الصحافة، مع الصحافي اليساري يوري أفنيري في "هعولام هازيه" (العالم اليوم) عام 1966 ولكنه اختلف معه وانتقل للعمل في صحيفة "الغد" و"الاتحاد"، و"الجديد" وأسهم مع عصام فاخوري بإنشاء "دار عربسك" و"المؤسسة الشعبية للفنون" مع عصام فاخوري في حيفا. شغل منصب "رئيس اتحاد الكتاب العرب" و"اتحاد الكتاب الفلسطينيين" في إسرائيل، ورئيس تحرير مجلة "إضاءات". وشغل رئيس تحرير "كل العرب"، حيث ظل يكتب فيها عموده "نقطة سطر جديد".
طوال حياته الأدبية أصدر أكثر من 60 عملا شعريا ونثريا - سرد ومسرحية وكولاج ومقالات وجمعت أعماله في سبعة مجلدات، وترجم أعمالا أدبية من العبرية والإنجليزية. وكتبت عنه العديد من الكتب النقدية والرسائل الجامعية وترجمت أعماله لعدد من اللغات العالمية. كرم خلال حياته وحصل على عدد من الجوائز الأدبية منها وسام القدس للثقافة الذي منحه له الرئيس الراحل ياسر عرفات، وجائزة الشعر من وزارة الثقافة الفلسطينية، وجائزة الغار من إسبانيا، وجائزة البابطين، وجائزة نجيب محفوظ. وشارك في العديد من المؤتمرات واللقاءات الشعرية في العالم العربي وأوروبا وأمريكا. 
تميز شعره بالتركيز على الهم القومي والعروبي فهو ابن النكبة عام 1948، وعاش أحلام ثورة الضباط الأحرار عام 1952 ومجموعته "مواكب الشمس" ما هي إلا مديح للعروبة ونشيد للعالم العربي. وتأثر سميح القاسم بجذوره العربية والتراث الإسلامي وانفتح على التجربة الماركسية حيث انتمى مبكرا للحزب الشيوعي كما وعى ثقافته الدرزية، كل هذا جعله منفتحا وباحثا عن المعرفة: "لم أقل كلمتي الأخيرة والكلمة الأخيرة يجب أن تكون مختلفة عن التي سبقتها". 
تتميز رحلة سميح القاسم مثل جيل شعر المقاومة بالحنين الرومانسي، فدواوينه الثلاثة مواكب الشمس وأغاني الدروب و سربية إرم، تعبر عن النفس العروبي والغناء للثورات العربية، من أحمد بن بيلا وجميلة بوحيرد وللثورات العالمية من تشي غيفارا وباتريس لومبابا.
ثم جاءت الثورة الفلسطينية وانطلاقتها عام 1965 فدشنها بأربعة دواوين "دمي على كفي" (1967)، "دخان البراكين" (1968)، "سقوط الأقنعة" (1969)، و"يكون أن يأتي طائر الرعد" (1969). وأكدت هذه الدواوين وما كتبه في المرحلة الثورية على أهمية الصراع الطبقي ودور المرأة في الثورة. 
في المرحلة الثالثة عبر شعر سميح القاسم عن خيبات الثورة ومآسيها وأيلول الأسود والحرب الأهلية في لبنان وتل الزعتر، وانتشرت فيها كلمة الموت كما في دواوين "قرآن الموت والياسمين" (1971)، "الموت الكبير" (1972)، "مراثي سميح القاسم" (1973)، "إلهي إلهي لماذا قتلتني" (1974) و "ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم" (1976). ورغم هذه النزعة فقد تميز شعر القاسم حتى فترة الثمانينيات بالتمسك بالهوية العربية والتسامح والتمسك بالأرض والانفتاح على العالم. 
اهتم القاسم بتصوير صمود المقاومة البطولي في بيروت وطرابلس والجنوب اللبناني، وخروج المقاومة وما رافق ذلك من حزن وكآبة وهذا واضح في دواوين "جهات الروح" (1983)، "قرابين" (1983) "سربية الصحراء" (1984)، "برسونا نان غراتا" (1986)، "لا أستأذن أحدا" (1988).
في "سبحة للسجلات" (1989)، دشن مرحلة التغني بالدولة الفلسطينية 1988 والانتفاضة عام 1987.
لم يتوقف نشاط سميح القاسم على الشعر؛ فقد كتب المسرحية مثل "قرقاش" (1970)، وتوثيقا "من فمك أدينك" (1974) و"الكتاب الأسود" (1976) عن أحداث يوم الأرض. وفي الرواية كتب راوية شخصية "إلى الجحيم أيها الليلك" (1977)، وفي رواية "الصورة الأخيرة في الألبوم" (1980) صور المواجهة بين المقاومة والقوات الإسرائيلية.
في الرسائل الأدبية كتب مجموعة رسائل متبادلة بينه وبين محمود درويش على صفحات مجلة "اليوم السابع" وصدرت في كتاب "الرسائل" (1989)، بالإضافة لمحاولات نثرية مثل "الإدراك" (2000) وقبله "مطالع من أنثولوجيا الشعر الفلسطيني في ألف عام" (1990). وفي نفس العام نشر كتابه "رماد الوردة ودخان الأغنية" عن ذكرياته ورسائله المتبادلة مع راشد حسين.
 وإبداع سميح القاسم متنوع ومتعدد الاتجاهات وينحو أحيانا للمعلقة كما في "بغداد" (2008) والذي جمعه فيه قصائده الطويلة العمودية التي تغنى فيها بعدد من المدن العربية.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,512,439

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"