حاولت إيذاء عشيقة زوجها، فاتهمها الإدعاء بانتهاك معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية

قضت المحكمة العليا في بنسلفانيا بعدم قانونية تطبيق المعاهدة الدولية للأسلحة الكيماوية  على زوجة غيورة استخدمت "الكيماوي" لإلحاق الأذى بعشيقة زوجها.

 

وقال قاضي المحكمة، جون روبرتس، ساخرا من طلب الادعاء، إن "وزارة العدل لا ترى بأن هناك حاجة للاحتكام إلى معاهدة الأسلحة الكيماوية، لمحاكمة "محاولة هاوية قامت بها زوجة غيور لإيذاء عشيقة زوجها، انتهت بإصابتها بحروق بسيطة بأحد أصابعها، عولج بغسله بالماء فقط."

ووقعت "الجريمة" عندما علمت زوجة بأن صديقتها حامل بطفل من زوجها، فقامت بشراء مواد كيماوية ونثرها على سيارة وصندوق بريد، ومقبض باب منزل العشيقة، بغرض إصابتها بنوع من الحساسية.

وقرر الادعاء العام بالمنطقة توجيه تهمة التحرش للزوجة، وهنا هب مدعون فيدراليون للجدل بأن الزوجة استخدمت، وعن دراية" "سلاح كيماوي لغرض أبعد ما يكون من السلمي."

وسلمت الزوجة بجريمة استخدام "سلاح كيماوي" إلا انها استأنفت قرار إقحام المعاهدة الدولية في قضيتها.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,923,346

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"