مقتطع من جرح‎!‎

ذكرى محمد نادر

غائرٌ..
هذا الجرح، في مداه

غائرٌ..
هذا الشوق
حتى أني لا أراه !
غائرٌ..
قلبي، كذلك..
أرقبه مبتعداً..

دون أن أعرف شكلاً لخطاه!


comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,534,197

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"