العراق يسحق إيران عقب مباراة مثيرة ويبلغ نصف نهائي كأس آسيا، فيلم

عمَّت الاحتفالات شوارع بغداد والمدن العراقية كافة، اليوم الجمعة، ابتهاجا بتأهل المنتخب الوطني إلى نصف نهائي أمم آسيا، في إنجاز أدخل للعراقيين البهجة.

 

وغصَّت الشوارع الرئيسية وسط بغداد بالمحتفلين بفوز المنتخب العراقي على نظيره الإيراني ‏ووصوله إلى نصف نهائي بطولة أمم آسيا‎.

 

 

وعبر المحتفلون ومعظمهم من الشباب عن فرحهم بالتجوال في شوارع بغداد رافعين الأعلام ‏العراقية، فيما لجأ البعض إلى إطلاق الألعاب النارية معتبرين أنها خير بديل عن العيارات النارية ‏التي أطلقها البعض الآخر‎.‎

وحسم منتخب العراق المواجهة أمام منافسه منتخب إيران لصالحه ليبلغ نصف نهائي كأس آسيا ‏لكرة القدم، اليوم الجمعة، بعد فوزه 7-6 بركلات الترجيح عقب تعادل الفريقين 3-3 عقب نهاية ‏الوقتين الأصلي والاضافي في واحدة من أكثر مباريات البطولة إثارة على مدار تاريخها‎.‎
وفي ظل توتر شديد داخل وخارج الملعب الذي أقيم فيه اللقاء في كانبيرا قاتل العراق ليتغلب على ‏إيران التي لعبت بعشرة لاعبين خلال اغلب فترات اللقاء. وانتهى الوقت الاصلي للمباراة بالتعادل ‏‏1-1 والوقت الاضافي 3-3‏‎.‎
وسجل المدافع سلام شاكر بهدوء محرزا ركلة الجزاء التي منحت العراق الفوز عقب إضاعة وحيد ‏أميري لركلة جزاء لصالح إيران ليتأهل بطل آسيا 2007 للدور قبل النهائي لمواجهة كوريا ‏الجنوبية‎.‎
وتقدمت ايران في البداية بواسطة سردار ازمون الذي شارك في المباراة كأساسي بهدف رائع في ‏الدقيقة 24‏‎.‎
وارتقى ازمون البالغ من العمر 20 عاما فوق الجميع ليسكن عرضية فوريا غفوري في شباك ‏جلال حسن حارس مرمى العراق‎.‎
الا ان ايران اضطرت للجوء للدفاع بعد طرد مهرداد بولادي بعد حصوله على الانذار الثاني قبل ‏نهاية الشوط الاول بدقيقتين‎.‎
واستغل العراق النقص العددي في صفوف إيران بشكل جيد ليهاجم بقوة ويسجل هدف التعادل ‏بواسطة احمد ياسين في الدقيقة 56‏‎.‎
وانطلق علاء عبد الزهرة العائد لتشكيلة العراق عقب انتهاء ايقافه من الناحية اليسرى وأرسل كرة ‏عرضية مرت من الجميع لتصل إلى ياسين الذي سدد بقوة في ظل تزاحم شديد أمام المرمى ‏لتسكن الكرة الشباك‎.‎
وأضاف القائد يونس محمود- الذي سجل هدف الفوز في نهائي كأس آسيا والذي قاد العراق ‏للتتويج باللقب عام 2007 - الهدف الثاني للعراق في الدقيقة الثانية من الوقت الإضافي الأول ‏قبل أن يتعادل مرتضى بور علي قنجي لايران في الدقيقة 103‏‎.‎
إلا ان العراق استطاع تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 116 من ركلة جزاء سجلها ضرغام ‏إسماعيل بعد عرقلة ياسر قاسم أثناء توغله في منطقة جزاء إيران‎.‎
ولم تستسلم إيران واستطاعت تسجيل هدف التعادل قبل دقيقتين على نهاية الوقت الإضافي اثر ‏ركلة ركنية أسكنها البديل رضا قوجان نجاد برأسه في شباك العراق‎.‎
وشهد اللقاء انتشارا كثيفا للشرطة داخل استاد كانبيرا نظرا للتاريخ السياسي الطويل بين البلدين‎.‎
وأشهر الحكم الاسترالي بن وليامز 10 بطاقات صفراء اضافة الى حالة الطرد وبدا أن الأمور ‏ستفلت من بين يديه قبل نهاية الوقت الاضافي بعد ان لجأ لاعبو الفريقين لدفع بعضهم البعض‎.‎

 

المصدر: وكالات

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,552,190

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"