المنظمة العربية لحقوق الإنسان تندد بجرائم اغتيال وخطف المعارضين وتدعو لتحقيق دولي عاجل

أصدرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان بياناً، أبدت خلاله قلقها حيال تصاعد جرائم القتل والاغتيالات بحق الناشطين والمعارضين من المتظاهرين العراقيين، كما أدانت هذه الجرائم التي وصفتها بالإرهابية وحملت الحكومة العراقية مسؤوليتها.

وفيما يلي نص البيان:

"تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن عميق قلقها إزاء تصاعد جرائم اغتيال وخطف الناشطين المعارضين، والذي بلغ 29 ناشطاً يحسب مصادر متنوعة، وفي مقدمتها المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، وراح ضحيتها 26 منهم، فيما نجا ثلاثة من محاولات اغتيالهم.

وتعبر المنظمة عن إدانتها لهذه الجرائم التي تقع في صميم أعمال القتل خارج نطاق القانون، وتمثل جرائم إرهابية جسيمة يجب مكافحتها والتصدي لها، وتتحمل السلطات العراقية المسئولية عنها، خاصة وأن هذه الجرائم تواترت منذ أكتوبر/تشرين أول الماضي، ولم تقم السلطات بأية جهود لتوقيف المشتبه بهم في ارتكاب هذه الجرائم، كما لم تعلق السلطات على التهديدات التي اُطلقت بحق 700 ناشط معارض بخطر الاغتيال في وقت سابق.

ويفاقم من قلق المنظمة المعلومات حول الإفراج عن 12 ناشطاً فقط من بين 77 ناشطاً جرى اختطافهم منذ أكتوبر/تشرين أول الماضي، وهو ما يثير المخاوف على مصير هؤلاء المختطفين، والذين لم تعلن السلطات أية نتائج بشأن التحقيقات في اختطافهم.

وتدعو المنظمة لإجراء تحقيق دولي بصورة عاجلة للكشف عن الجناة وضمان محاسبتهم، وإجلاء مصير المختطفين، وضمان وقف الاعتداءات الخطيرة المتكررة على جماهير الحراك في الساحات المختلفة، والتي راح ضحيتها أكثر من 460 محتجاً حتى 20 ديسمبر/كانن أول الجاري".

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :129,931,296

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"