هذا ما أظهرته صور الأقمار الاصطناعية بعد انفجار طهران

تكشفت تفاصيل جديدة بشأن "أضخم انفجار" هز العاصمة الإيرانية طهران، الجمعة، وتسبب في أضرار مادية في بعض المباني دون وقوع أي إصابات.

وأظهرت صور التقطها القمر الاصطناعي الأوروبي "سنتينال 2"، أن الانفجار وقع في منطقة جبلية شرق العاصمة، يعتقد محللون أنها تحتوي على شبكة أنفاق تحت الأرض لتخزين الأسلحة ومواقع لإنتاج الصواريخ، وربما لها علاقة بنشاط إيران النووي، حسب "سكاي نيوز عربية".

منطقة سوداء متفحمة

وتسبب الانفجار الذي وقع في وقت مبكر من الجمعة، في تصاعد كتلة نارية ضخمة في السماء، شاهدها عدد كبير من سكان طهران، تزامنت مع انفجار قوي هز العاصمة.
ونشرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية صورة للأقمار الاصطناعية لما بعد الانفجار، تُظهر منطقة سوداء متفحمة ناجمة عن حريق ضخم في مكان الانفجار؛ في حين لم تكن هذه البقعة السوداء موجودة قبل حدوثه.
ورغم أن طبيعة الانفجار لم تتضح بعد؛ فإن الرد غير المعتاد للسلطات الإيرانية عقب الانفجار يؤكد الطبيعة الحساسة للمنطقة التي وقع فيها الانفجار؛ إذ يعتقد مفتشون دوليون أن إيران أجرت اختبارات شديدة الانفجار قبل عقدين في المنطقة ذاتها.
وقد هز الانفجار منازل بعض المباني السكنية في طهران وهشّم نوافذها، وبث التلفزيون الحكومي الإيراني لاحقًا مقطعًا مصورًا لما وصفه "موقع الانفجار".

انفجار ناجم عن تسرب للغاز

وظهر في بث التلفزيون الحكومي أحد الصحفيين أمام ما بدا أنه أسطوانات غاز كبيرة سوداء، في وقت قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية داوود عبدي إن الانفجار ناجم عن تسريب للغاز؛ مضيفًا أن الانفجار "لم يقتل أحدًا".
ووصف "عبدي" الموقع بأنه "منطقة عامة"؛ مما أثار تساؤلات عن سبب تولي المسؤولين العسكريين -وليس رجال الإطفاء المدنيين- المسؤولية عن إخماد الحريق الناجم عن الانفجار.

مخزن صواريخ

وقال فابيان هينز، الباحث في مركز جيمس مارتن لدراسات عدم الانتشار النووي في كاليفورني إن "الانفجار أصاب -على ما يبدو- منشأة لمجمع (شهيد باكير الصناعي)، التي تصنع صواريخ تعمل بالوقود الصلب".
كما أكد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، الذي يتخذ من واشنطن مقرًّا له، أن الانفجار حدث في "موقع خوجير"؛ موضحًا أنه "موقعًا لأنفاق عديدة يُشتبه في أنها تستخدم في تخزين الأسلحة".
وأظهرت صور للأقمار الاصطناعية وجود مبانٍ صناعية كبيرة في الموقع، يُعتقد أنها تُستخدم في تجميع الصواريخ وتخزينها.
وتقول وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية: إن لدى إيران أكبر برنامج لتخزين الأسلحة تحت الأرض في الشرق الأوسط.

منطقة بارشين

وقال مسؤولون إيرانيون: إن الانفجار حدث في منطقة بارشين، وهي موطن قاعدة عسكرية إيرانية، تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في أن إيران أجرت فيها اختبارات على غازات متفجرة يمكن استخدامها في الأسلحة النووية.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :128,816,182

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"