‏.... كلُّ عام رية .. وانتم بخير!‏

موصل تغلب

الاّن.. تشعر بغصة تفقدك حتى القدرة على ذرف دمعة..

الاّن.. تبكي اعماقُك كما لم تفعل من قبل. وبحرقة!

لا على اطفالٍ تبخرت جثثهم الغضة وهم بانتظار صباحٍ-لم يأتِ- لا يطغى فيه دوي القنابل على زقزقةِ العصافير!

ولا على أمٍ ثكلى مدّت اصابعها تتلمس صورة صبيّها الذي قضت، وابوه، ثلاثة ايام في البحث عن (أجزائه) التي انتشرت في ارجاء محرقة!

ولا على رجل مسنٍّ يضرب كفاً بكف مستعيناً بحول الله وقوته على فقده 13 فرداً من افراد عائلته!

.. الاّن تبكي!

لأنك تدرك (بيقين مرّ) ويالانكسارك! ان الكرامة العربية أغتيلت ذات شباط.... على ابوابِ ملجأ!

.... كلُّ عام رية .. وانتم بخير!

 

ذكرى محرقة العامرية بغداد ليلة 13 14 شباط 1991

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,165,609

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"