براءة اختراع لناسا تمكنها من الوصول إلى القمر بشكل أسرع!

تمضي وكالة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا" قدماً في مشروع أطلقته منذ سنوات من اجل عودة الإنسان إلى القمر حيث كانت قد أعلنت في السابق عن نيتها إطلاق رحلات إلى القمر مجدداً، منها مركبة فضاء مأهولة إلى القمر عام 2024. هذه المخططات قد تكون أصبحت إلى التنفيذ بعد إعلان ناسا لبراءة اختراع لطريقة إطلاق جديدة تمكنها من تسريع مركباتها المنطلقة صوب القمر وبتكلفة أقل.

التكاليف الباهظة كانت من أكبر العوائق التي واجهت ناسا من أجل إطلاق مركبات صوب القمر، إلا أنه وبفضل الاختراع الجديد الذي نشر عنه الموقع الإلكتروني لمجلة "بيزنس انسايدر"، يؤكد إمكانية اختصار وقت السفر للمركبة الفضائية بالإضافة إلى تقليل التكاليف.

في 30 حزيران/يونيو أصدر مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي براءة اختراع ناسا لسلسلة من المناورات لأول مرة من خلال تغريدة من محامٍ يُدعى جيف ستيك.

وتوضح الرسوم أسلوب إطلاق جديد لمركبات صغيرة من مدار مكاني أول إلى مدار مكاني ثان بمساعدة جاذبية القمر، بحيث يتطلب طاقة أقل وقوة دفع أقل وأيضا وقود أقل في الرحلة. ووفقا لبزنس انسايدر فلا يتعلق الأمر بمركبات فضائية كبيرة الحجم كما كان مخططاً له في السابق، بل بمركبات فضائية صغيرة يمكنها من الانطلاق بميل مختلف عن المركبات الكبيرة، من أجل تخفيف قوة الاندفاع الباليستي لأقل درجة ممكنة.

ووفقاً لوكالة ناسا فإن رحلة الوصول إلى القمر لم تستغرق أكثر من أيام معدودة عندما تم إرسال ثلاثة رواد إلى القمر عام 1968، ومع ذلك فإن الكلفة كانت باهظة الثمن لدرجة كبيرة. لذلك فإن النجاح في إطلاق هذه المركبات مستقبلاً سيوفر المسافة إلى العشر فقط، ما سينعكس ذلك على التكاليف أيضاً.

وقالت ناسا إن الوقود مازال عنصراً رئيسياً في أطلاق الصواريخ حتى ضمن الاختراع الجديد.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :129,891,787

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"