المجلس العسكري لثوار #العراق يدين التغيير الديمغرافي الحكومي في #الأنبار

اكد المجلس العسكري العام لثوار العراق ان المحاولات المفضوحة التي ترتكبها القوات الحكومية وميليشياتها من تغيير ديمغرافي لمناطق العراق وماحدث في النخيب بالانبار، سيكون مرودودها على اصحابها وبالا.

جاء ذلك في البيان الصادر عن المجلس، الجمعة، وفيما يأتي نص البيان

 

 

 

 بيان رقم 42 حول إجراءات التغيير الديموغرافي التي تمارسها الحكومة باستيلاء الميليشيات على منطقة النخيب في محافظة الأنبار

 

 

لم تعد ممارسات الحكومة الحالية في تنفيذ مشاريع ايران الرامية الى اجراء تغيرات ديمغرافية في مناطق محددة من العراق، خافية على احد ، ومن ذلك ماحصل مؤخرا في منطقة النخيب بمحافظة الانبار، التي اخضعتها هذه الحكومة لما تسمى "عمليات الفرات الاوسط" ، وارسال افواج كبيرة من ميليشيات "الحشد الشعبي" اليها ، والتي اجرت استعراضا فيها، في سعي واضح لضمها اداريا الى محافظة كربلاء.

وقد سبق هذه الممارسات هذه اجراءات اخرى في أغلب مناطق محافظة ديالى، وبعض مدن محافظة صلاح الدين ، فضلا عن مناطق جنوب بغداد ، اذ تواصل القوات الحكومية والميليشيات منع الاهالي من الرجوع اليها ، بعد مصادرة ممتلكاتهم والاستيلاء على العديد من منازلهم.

ان المجلس العسكري العام لثوار العراق، اذ يرصد هذه الممارسات الفاضحة ، فانه يوكد ان محاولات الاستحواذ الطائفي على مناطق معينة باستخدام القوة العسكرية والنفوذ السياسي ، لن يكون مردوده على اصحابه الا وبالا ، وان السبل المشروعة والممكنة في صد هذه الهجمة ومن يقف ورائها ، كلها متاحة ، والتاريخ مليء بمشاهد مماثلة ، كانت نهايتها انهيار هذه المشاريع وعودة الحقوق الى اصحابها "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

 

المجلس العسكري العام لثوار العراق

19 رجب 1436

الموافق 8 أيار 2015

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,259,951

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"