وَحَيْدَة

ليلي سليفانو (شاعرة من الفلبين)‏

ترجمها عن الفلبينية: مصطفى سالم (خاصة بوجهات نظر)

مُنْزَلُ كَئِيبُ

‏ مَلِيءُ بِالْفَرَاغِ ‏

 

 

هُنَاكَ هُبِطَتْ وَحْدُي فِي مُحَاوَلَة لِلْعُثُورِ عَلَى السَّعَادَةِ..‏

‏ أَصَعُبَ شَيْءٌ أَنْ تَفْعَلَ ذَلِكَ

‏ وَالَا تَفْعَلُ أيضا ‏

‏ إِذْ لَا مُعَادَلَةُ فِي الْحَبِّ ‏

لَكُنَّ يَمُكُّنَّ ان تَصْنَعَ وَاحِدَةُ زَائِفَةُ حِينَ تَكَوُّن سِيَاسِيًّا.‏

‏ قُلَّبُي يَحْمِلَ رَوْحَيٌّ هَذِهِ الْمَرَّةَ ‏

أُرِيدُ أَنْ اِرْوِي عَطَشي مَنْ حُبَك

‏ لَا يُهْمُ فِي ذَلِكَ أَنْ تَكُونَ الْقِبْلَةُ رَزينَةُ

‏ولَا يُهْمُ أيضا أَنَّ أَرَاكٌ وَلَا اُسْتُطِيعَ لَمْسُكَ

‏ فَكَلَنَا يَصْهَرَ مَشَاعِرُهُ ‏

مِثْلُ فَرَاشَاتٍ تَجْيَدَ إغَاظَةُ الزُّهورِ

‏ وَتَحْتَجُّ عَلَى الْوَفَاءِ..‏

‏ هَذَا الْكَوْنَ

يَسْتَحِقُّ التَّجَاهُلُ

حَتَّى السّلَامِ فِيهِ يَحْتَاجُ لِلضَّحَايَا ‏

ساسعى لِلْجُزُرِ مَعَ عَاشِقِ

‏ اِفْعَلُوا مِثْلي

‏ لِنَعُلَّنَّ لِأَنْفَسَنَا عزلتُنَا وَاِنْطِلَاقُ حَبِّنَا

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,950,714

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"