فتنة #الأعظمية في بيانات الجهات والشخصيات الوطنية العراقية

أصدرت مجموعة من الجهات والشخصيات الوطنية في العراق، بيانات استنكار وتنديد بالجريمة الطائفية التي حاول عملاء المحتلون الصغار تنفيذها في مدينة الأعظمية المجاهدة، ببغداد، مستهدفين إحداث فتنة طائفية عارمة تزيد حريق العراق استعارا.

وفي ما يأتي نصوص عدد من هذه البيانات

*حزب البعث العربي الاشتراكي


بسم الله الرحمن الرحيم

حزب البعث العربي الاشتراكي                                  

امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

وحدة حرية اشتراكية

 قيادة قطر العراق

 

ابناء الكاظمية والفرات الاوسط والجنوب وشعبنا كله يتصدون ببسالة لجرائم الميليشيات العميلة في مدينة الاعظمية الباسلة

 

 يا أبناء شعبنا الصابر المجاهد

 يوماً إثر آخر تتعرى الممارسات الاجرامية للميليشيات العميلة لإيران في استهداف ابناء شعبنا مستخدمة ابشع اساليب القمع والخطف والقتل الجماعي وتدمير دور المواطنين وحرقها وحرق مزارعهم ومعاملهم ...

فبعد جرائمهم المنكرة في شمال بابل وصلاح الدين والكرمة وحزام بغداد وشمالها وخصوصاً جريمتهم البشعة مؤخراً بحرق ستة دور في منطقة الاحباب وما زالت جريمة احتلالهم للنخيب واستباحتها ماثلة في وقائعها الاجرامية .... تجيء جريمتهم الجديدة البشعة بحرق دور المواطنين في الاعظمية وحرق دوائر الدولة لتمثل ممارسة مريبة صارخة تستهدف تأجيج الفتنة الطائفية وتسعير الاقتتال الطائفي تحت سمع وبصر وبل مباركة الحكومة العميلة التي تسترت بالاستنكارات الضبابية لاغراض الاستهلاك الاعلامي التضليلي بهدف التغطية على الفاعلين الحقيقين لهذه الجريمة البشعة من عملاء ايران منتهكين الحرمة المقدسة لزيارة ابناء شعبنا للإمام موسى الكاظم (عليه السلام) في ذكرى استشهاده مستهدفين الاعظمية معقل العروبة والاسلام والنضال الوطني والقومي في تاريخها القديم والمعاصر ... هذه المدينة المقدسة وقبالتها مدينة الكاظمية المقدسة بما يربط بينهما من وشائج العيش المشترك والمصاهرة وروابط الاخوة الوطنية والعربية والاسلامية بل ووحدة النضال والمصير المشترك في اطار العراق والامة ومسيرة الجهاد والتحرير الظافرة.

ومن هنا فإن جريمة الميليشيات العميلة لإيران بإستهداف الاعظمية بأبنائها ودورها جوبهت وتجابه باستنكار وشجب ابناء الشعب العراقي بأطيافه كافه وفي مقدمهم ابناء الكاظمية الابرار وابناء شعبنا الاحرار في الفرات الاوسط والجنوب وسيتواصل الاستنكار والشجب بل والتصدي الحازم للممارسات الاجرامية للميليشيات العميلة لإيران المدعومة بما تسمى قوات الحرس الثوري الايراني تنفيذاً للأهداف الفارسية الصفوية التوسعية لفرض الهيمنة الايرانية المقيتة على العراق.

 

يا ابناء شعبنا المكافح المقدام

يا احرار العرب والعالم أجمع

إزاء ذلك كله سيواصل مجاهدو البعث وفصائل المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية المجاهدة كافة مجابهتهم الحازمة بإرادة قتالية جهادية وسياسية صلبة وقادرة على كسر هذه الهيمنة الايرانية الفارسية الصفوية وإلحاق الهزيمة المنكرة بها وترسيخ الاساس المتين للوحدة الوطنية واستنفار الطاقات الكفاحية لابناء شعبنا الصابر المجاهد لمواصلة مسيرة الجهاد والتحرير الشامل والاستقلال التام بضوء الفكر الوطني والقومي والايماني المُوحِد للشعب العراقي الابي ومواصلة الجهاد ضد الفكر التكفيري الطائفي بألوانه واشكاله كافة كما اوضح ذلك بدقة متناهية الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب في خطابه التاريخي القيم في الذكرى الثامنة والستين لمولد البعث بكل ما اوضحه من ضرورات تجسيد الممارسات والتطبيقات المنهجية للفكر الوطني والقومي والايماني العميق الرامي الى التعبير عن هوية العراق الوطنية والقومية والمضي الى امام على طريق تحقيق اهداف امتنا العربية التاريخية في الوحدة والحرية والاشتراكية .

المجد لشهداء العراق والامة الابرار.

والخزي والعار للميليشيات العميلة المجرمة.

ولرسالة امتنا المجد والخلود.

 

قيادة قطر العراق

في الرابع عشر من ايار 2015

 

*هيئة علماء المسلمين في العراق

 

بيان رقم (1072) المتعلق بالاعتداءات الطائفية على مدينة الأعظمية

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد

فبعد الجريمة المروعة التي ارتكبتها الميليشيات الإجرامية باقتحامها سجن الخالص بتاريخ 9/5/2015 وإعدامها عشرات السجناء وتحرير زملائها في الإجرام، أقدمت ميليشيات طائفية أخرى بتاريخ 13/5/2015 كانت قادمة مع حشود الزائرين لمرقد الإمام الكاظم مرورا بمدينة الأعظمية على عمل إجرامي خطير، حيث هاجمت مبنى هيئة استثمار أموال الوقف السني مساءً، وأقدمت على سرقة محتوياته ومن ثم إحراقه، فضلاً عن إحراق منازل لمواطنين ومحال تجارية، كما قامت بتدمير عشرات السيارات التي كانت واقفة على قارعة الطريق.

إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه الجريمة النكراء، فإنها تؤكد أن الميليشيات الطائفية تعمل بمنهجية واضحة لزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد ومصادرة حقوق الآخرين واجتثاث جذورهم ومعالمهم مستفيدة بذلك من الدعم الحكومي والإيراني لها ومن الصمت العربي والانحياز الأميركي الواضح لمشروعها الطائفي.

وتدعو الهيئة المجتمع الدولي إلى استيعاب الواقع المرير الذي يعيشه أبناء العراق وخطورة المخطط الذي يدفعون إليه، كما تدعو في الوقت نفسه أبناء العراق أنفسهم إلى ضبط النفس، والتسامي على الجراح والآلام، لتفويت الفرصة على هؤلاء المجرمين ومن يقف وراءهم في تحقيق أحلامهم المريضة.

 

الأمانة العامة

24  رجب 1436

14/5/2015

 

*الشيخ الدكتور عبدالملك عبدالرحمن السعدي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان رقم (61) الاعتداء على مدينة الأعظمية

 

قال تعالى (قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ ‏مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ) آل عمران: 118]

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وأصحابه الذين شادوا هذا الدين.

أمَّا بعد

فقد مضت سنون والطائفية تلعب دورها في العراق بتوجيه من إيران، وكان يقترن بها نوع من خفاء أو استحياء. أمَّا في الآونة الأخيرة فأصبحت هذه النعرة مكشوفة ومُعلنة للعراقيين والعالم بأسره- إسلاميا أو عربيا أو غربيا أو شرقيا.

وما جرى في مدينة الأعظمية وعلى مقر هيئة استثمار الوقف السني هو سلسلة من الاعتداءات الممنهجة على السنة ومساجدهم ومؤسساتهم ومحافظاتهم و دورهم، وبخاصة جامع إمام من أئمة المسلمين، جامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان -رضي الله عنه.

وهذا الإجرام هو بادرة تقدمها الميليشيات الحكومية أمام الدعوة المزعومة من قبلهم بالمصالحة الوطنية، والتي تتظاهر الحكومة أنَّ ما تقوم به الميليشيات تصرُّف فردي، والواقع أنَّها مدعومة من قبلها وبتوجيه من الايرانيين الذين أصبح احتلالهم واضحا للعيان.

وإلاَّ فأين العقوبات الرادعة؟! وأين نتائج التحقيق للِّجان المؤلفة للتحقيق في الجرائم من عام 2006 إلى حد الآن؟! وأين مادة أربعة إرهاب من هؤلاء؟!

فالحكومة التي تعجز عن حماية شعبها يجب أن تترك الحكم للقادرين على حمايتهم، ولكن ماذا نفعل أو نقول إذا كان حاكمي هو خصمي؟! ولا حول ولا قوة إلاَّ بالله.

ومؤاخذتنا على السياسيين السنة المشاركين في الحكومة الذين آثروا المناصب على أهلهم وأوطانهم.

فالإدانة لا تكفي، والاستنكار لا ينفع، بل النفع في حماية أهلهم، أو الاعتزال وعدم إعطاء مشروعية لحكومة تنفذ أجندات تُملى عليها من خارج الحدود وفي مقدمتها مشروع الإبادة الكاملة للسنة في العراق والدول المجاورة الأخرى.

حمى الله المسلمين الصادقين، ونسأله تعالى أن يكون عونا للمظلومين، وأن يُسلِّط غضبه على كل من يريد إثارة النزاع الطائفي وتعميقه في العراق وغيره.

إنه سميع مجيب

 

أ.د. عبدالملك عبدالرحمن السعدي

25 رجب 1436ـ

14/5/2015

 

* ‏الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي

 

الحملة العالمية تستنكر العدوان على الاعظمية المجاهدة

في اطار حملة التطهير الطائفي التي تدفع بها ايران وتنفذها الميليشيات الإرهابية التابعة لها فأن جميع مناطق ‏العرب السنة باتت مهددة بالعدوان ،لا ينحصر ذلك على المحافظات الخاضعة للعمليات العسكرية فقط بل وفي قلب ‏بغداد ايضا، وما تعرضت له الاعظمية المجاهدة ليلة الاربعاء على الخميس من قتل لمواطنين آمنين وترويعهم و ‏حرق بناية رسميه للوقف السني في الاعظمية وضرب جامع الامام الأعظم بالحجارة الى جانب حرق بيوت ‏وسيارات مدنية... الا دليل صارخ على ذلك.‏

اريحية أهالي الاعظمية بشعارهم المشهور (اخوان سنة وشيعة هذا البلد ما نبيعه) تكافأ بجزاء سنمار، أما ‏تضحية الشهيد عثمان العبيدي فقد ردت الميليشيات الطائفية عليها بنكران الجميل وارهاب وترويع ..

من ‏المؤسف انه لم يعد للبيان السياسي أو الصحفي من قيمة سوى تسليط الضوء على الحقائق وتوثيقها، ومن ‏المؤكد في ضل التعطيل المتعمد للإصلاح وتقوية طرف طائفي متطرف واضعاف طرف معتدل وغياب دولة العدل ‏والمؤسسات والقانون وتحولها الى دولة ميليشيات  فإن معاناة العرب السنة من المتوقع ان تتواصل، يغذي ذلك ‏ويساعد عليه انقسام العرب السنة وفشلهم في ترتيب بيتهم الداخلي من جهة، وضعف أداء ممثليهم من ‏السياسيين في الحكومة ومجلس النواب من جهة اخرى. وطالما بقي الحال على ما هو عليه فلن يلتفت المجتمع ‏الدولي لمظلوميتهم، ولن يجدي نفعاً مناشدته لتحمل المسؤولية بالنيابة عنهم.‏

‏الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي وهي تستنكر بشدة الحادث المدبر وتحذر من تكراره، تحيي بنفس ‏الوقت صمود أهلنا في الاعظمية والمستوى العالي الذي مارسوه في ضبط النفس ، وتخاطبهم بقول الله عز وجل (‏ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين)  فأنها تدين موقف السياسيين الذين أنتخبوا بأصوات ابناء ‏الاعظمية النجباء والذين اكتفوا بالتعامل مع الحدث الخطير بإصدار بيانات جوفاء لاتسمن ولأتغنى من جوع  ، انها ‏وسيلة العاجز الناكر للجميل ليس الا .‏

والحملة العالمية تناشد العالم الإسلامي اجمع  للوقوف مع سنة العراق في جهودهم بالدفاع عن الاعظمية ‏المجاهدة وجامع الامام الاعظم أبو حنيفة النعمان لما يحمله من رمزية دينية وتاريخية وحضارية .‏

لا ينبغي أن تمر هذه الحادثة دون حساب وعقاب وتقديم الجناة للعدالة ، وانصاف وتعويض العوائل المفجوعة كما ‏لا ينبغي لجماهيرنا في الاعظمية المجاهدة ان تسكت على خذلان من انتخبوهم من السياسيين . ‏

حفظ الله الاعظمية المجاهدة ، وحفظ الله العراق من كل سوء .‏

 

الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي

‏14 مايس 2015

‏25 رجب 1436

 

*مجلس عشائر العراق العربية في الجنوب

بيان رقم 188


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أجمعين 

استمراراً لمسلسل الجرائم المنكرة التي تطال مدن العراق التي يسكنها مكون رئيسي من مكونات المجتمع العراقي والتي تنفذها ميليشيات طائفية مجرمة خارجة عن القانون مدعومة من إيران السوء وتحت مسمع ومرأى حكومة ألعبادي الطائفية وبعد حادثة سجن الخالص والتي راح ضحيتها أكثر من خمسين معتقل أقدمت نفس  الميليشيات بالتسلل إلى مدينة الاعظمية الباسلة يوم أمس فعاثوا فيها القتل والحرق والدمار والتخريب للمنازل والممتلكات والمؤسسات العائدة للوقف السني وإطلاق الشعارات الطائفية الحاقدة.

إن الغرض من هذه الجريمة النكراء هو إشعال الفتنة الطائفية والضغط على أهل الاعظميه الأصلاء من مغادرة مدينتهم ليتسنى للقوى الخارجية الحاقدة التي تكن للعراق والعراقيين الشر والعداء من العمل الممنهج  للتغير الديموغرافي لهذه المدينة .

إن مجلس عشائر العراق العربية في الجنوب يدين بشدة العمل الإجرامي الجبان الذي طال الاعظمية وأهلها من قبل الميليشيات الإجرامية الطائفية، وفي نفس الوقت يعلن المجلس تضامنه الكامل مع أهل الاعظمية الاصلاء ، ويحمل المجلس المسؤولية الكاملة لحكومة ألعبادي الطائفية التي تعطي الشرعية لهذه الميليشيات المجرمة وتغض الطرف عن إعمالها الإجرامية المشينة التي تستهدف وحدة العراق وسيادته وأمنه واستقراره .

ويدعو المجلس أبناء العراق بالتوحد ورص الصفوف وعدم الانجرار خلف هذه الفتنة الطائفية التي يريدها أعداء العراق لهم .

ويطالب المجلس المجتمع الدولي إلى الخروج عن صمته لوضع حد لهذه الجرائم البشعة والانتهاكات الصارخة التي يندى لها جبين الإنسانية التي ترتكبها الميليشيات الطائفية ومحاسبتها ومحاسبة من يقف ورائها ويدعمها وإحالتهم إلى المحاكم الدولية لينالوا جزائهم العادل

 

الامانة العامة لمجلس عشائر العراق العربية في الجنوب

جنوب العراق فــي 25 رجب 1436

الموافق 14 أيار 2015


comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,790,702

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"