الجيش الاسلامي في العراق: إعادة تدوير.. لبضاعة بالية

أصدر الجيش الإسلامي في العراق بياناً نفى فيه علاقته بمشروع الصحوات الخائب، الذي تحاول بعض الأطراف المشبوة والخائنة إنشاءه من جديد.

وأكد البيان ان الاتهامات التي توجه لجماعة الجيش الاسلامي في العراق الان ليست إلا عملية إعادة تدوير للاتهامات القديمة البالية التي عفى عليها الزمن.

وفيما يأتي نص البيان..

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ)

 

إعادة تدوير.. لبضاعة بالية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا الأمين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد انتشرت في الأيام الأخيرة أخبار وتقولات على مواقع التواصل الاجتماعي يحاول فيها بعض الأشخاص أن ينالوا من الجماعة وتاريخها المشرف المشرق، في عملية (إعادة تدوير) للاتهامات القديمة البالية التي عفى عليها الزمن لتتجدد بين الفينة والأخرى، ليتهموا الجماعة من جديد برعاية مشروع الخزي والعار مشروع العمالة والخيانة مشروع الصحوات سيء الصيت الذي ما تزال سيرته تزكم الأنوف، وأن ذلك مزمع انشاؤه في تركيا هذه المرة بزعمهم!

إننا في الجيش الإسلامي في العراق ننفي نفيا قاطعا هذه المزاعم والافتراءات، ونعوذ بالله أن نكون جزءً من أي مشروع خياني يقدم أهل السنة لقمة سائغة لإيران وأوليائها أو يكرس إعادة الاحتلال الأمريكي للعراق مهما كانت الذرائع والحجج، فإن ذلك مما لا يسوغ تأويله بحال، تحت أي عنوان كان أو بأية صفة.

وفي الوقت ذاته نؤكد أننا مع أي مشروع نقي يجمع أهل السنة ويعيد لهم حقوقهم ويحفظ بيضتهم، فنحن ما خرجنا من بيوتنا مجاهدين أعداء الله إلا لحماية أهلنا وحقنا لدمائهم وحفظا لدينهم وبيضتهم، فإن لم نستطع اليوم أن نقدم لأهلنا خيرا في دينهم ودنياهم فنعوذ بالله أن نعود عليهم بما يسوؤهم ويؤذيهم، ولأن نكون ذيلا وخدما لأهلنا بالحق، أحب إلينا وأطيب من نكون أسيادا ورؤوسا تحت راية أمريكا وإيران، نسأل الله العافية ونعوذ به من الخذلان.

اللهم اجمع كلمة أهل السنة على الحق والهدى والأمر الذي ترضى، وأبرم لهم أمر رشد تعز فيه أهل طاعتك وتهدي فيه أهل معصيتك، وتعز به دينك وتقيم به شرعك وتحفظ به حدودك، يا قوي يا عزيز، اللهم من أراد أهل السنة بسوء فاجعل كيده في نحره واجعل تدبيره في تدميره، يا ناصر الحق يا ولي المؤمنين، اللهم صل وسلم على عبدك ونبيك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

الجيش الإسلامي في العراق

6 رمضان 1436 للهجرة

23 حزيران 2015 للميلاد

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,706,468

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"