البعث حزب الشعب والأمة ويتلاحم مع فصائل الشعب المجاهدة لإجهاض الحشد الأميركي الأطلسي الصهيوني الفارسي الصفوي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 يا أبناء شعبنا المجاهد بفصائله الوطنية الخيرة

 

 

 تتصاعد  حلقات الحشد  الأميركي  الأطلسي  الصهيوني الفارسي  على الصعد  العسكرية  والسياسية والمخابراتية كافة ... في هجومها  السافر على سيادة العراق   و أستقلاله  بإنتهاك أجوائه بالقصف الوحشي المُعلن وغير المعلن  وأستباحة أرضه  ومياهه  ... وقد أعتمد هذا الحشد  الشرير في  مخططه الخبيث أساليب تضليلية وتمويهية غاية في المكر والخديعة  وعبر مناورات وتقليعات مفضوحة  الدوافع  والأهداف  الشريرة التي تعمل  على تفتيت وحدة العراق وتقسيمه  على وفق مشروع  بايدن التقسيمي  سيء الصيت الى دويلات  هزيلة ومتقاتلة ... كما أن مخطط  الحلف الاميركي  الصهيوني  الفارسي الصفوي يستهدف  بالدرجة الأساس  ثورة  التحرير ويروم  إجهاضها كما يستهدف المقاومة بفصائلها المجاهدة كافة كما يستهدف افتعال الاقتتال فيما بينها  وعزلها عن حاضنتها الجماهيرية ... بيد إن جذوة ثورة التحرير  الظافرة ستتصاعد  بفعل  يقظة ووعي  فصائل المقاومة الوطنية والأسلامية المدعوة  الى رص صفوفها وردم  أية ثغرة  يريد المخطط  المعادي  الشرير  النفاد عبرها .

 

وإزاء ذلك كله  فأن البعث  بعقيدته السامية  ورسالته الخالدة المتجددة وبفكره الوطني والقومي  والأنساني المُوحِد للشعب العراقي و بقيادته وقواعده ومناضليه من أطياف شعبنا  كافة  النابذة للطائفية والعرقية المقيتة  وجماهيره الواسعة  يتلاحم مع فصائل  شعبنا  المجاهدة جميعها  لإجهاض  الحشد الأميركي  الأطلسي الصهيوني  الفارسي  الصفوي  وتسليط  المزيد من  الأضواء  على أهدافه الشريرة  وأستهدافه  لأجواء  ومياه وأراضي العراق  وأبناء شعبه  بالأبادة  الجماعية والترويع والترهيب  والعودة  الأستعمارية الأحتلالية  بدعاوى ( محاربة الأرهاب  ) الكاذبة  والتشدق  بالحرص على  حقوق الأنسان  التي أول من هدرها  حلفهم الشرير في العراق  بإحتلاله وحل دولته  وجيشه الباسل  وأستخدام سلاح ( إجتثاث البعث ) الصدئ  البغيض   ضد مناضليه  ومجاهديه  الأصلاء  والتي  ترافقت  بأكبر  و أوسع  حملة  ظالمة للتضليل  والتشويه  لوصفهم حاشاهم ( بالملطخة أيديهم  بالدماء ) ..... وهنا لا بد من  التأكيد على حقيقة من هم ( الملطخة أيديهم بدماء ابناء  شعبنا ) ... !؟.......... أليس هم المحتلون الاميركان  وحلفائهم  وصنائعهم  من العملاء  من الحلف  الصفوي يتقدمهم  حزب الدعوة  العميل  وجلاوزته وكان حصيلة ذلك كله قتل أكثر  من مليوني شهيد  عراقي وأكثر من 160 ألف شهيد  بعثي  وعمليات القتل والأغتيال  التي تمارسها  ميليشياتهم  الصفوية مستمرة حتى  يومنا هذا وعلى مدار الساعة  ..

 

يا أبناء شعبنا  المضحي المُقدام

يا أحرار العرب  وشرفاء  العالم أجمع

أن البعث والشعب  وجيشنا الباسل  لم يقتلوا أحداً  من أبناء شعبنا  بل دافعوا  عن سيادة العراق...., وشهدائه في قادسية  العرب الثانية  أستشهدوا بفعل  العدوان الايراني  الغاشم  الذي  تصدوا له بفدائية  عالية وحققوا  نصر العراق والأمة  العربية الكبير  التاريخي  في الثامن  من آب  عام 1988... وإزاء هذه الحقيقة الساطعة يحاول جلاوزة  الحلف الصفوي الترويج عن ضحايا ما يسمونها  (( الثورة الشعبانية )) والتي تسبب فيها أسيادهم  الفرس الصفويون وصنائعم من  مجرمي حزب الدعوة العميل  محتمين بغطاء العدوان الثلاثيني الغاشم عام  1991 والذين مارسوا تحته أبشع عمليات القتل لأبناء شعبنا الصابر  والمناضلين البعثيين وجيشنا الباسل وموظفي الدولة  ومارسوا نهب سايلوات الحبوب ومفردات البطاقة التموينية لافراد شعبنا وحرقوا سجلات نفوس المواطنين وسرقوا مواد دوائر الدولة وغيرها من الاعمال الشنيعة التي يندى لها الجبين والتي راح ضحيتها الالاف من ابناء شعبنا في حين أن جيشنا الباسل  لم يقتل أحدا من ابناء شعبنا او من ابناء شعبنا الكردي  في شمال العراق بل أن ما حصل  كان بفعل  مواقف  الحكومات المتعاقبة  وأجهزتها  الأمنية واالمواقف الخاطئة  لبعض الأحزاب  الكردية  .., ذلك أن البعث  أصدر  بيان 11 آذار عام 1970 الذي حقق الحل السلمي الديمقراطي للقضية الكردية والحكم  الذاتي لأبناء شعبنا الكري  والذي لم يكن كما  يجب  وقد أُقترفت  العديد  من الأخطاء  على هذا الصعيد  وفي الميادين الاخرى التي أنتقدها البعث على  لسان الرفيق  المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب في خطاباته ورسائله وكتاباته  للمناضلين البعثيين في ستراتيجية البعث  بعيدة المدى وقد وصف  الكثير  من الأخطاء  التي أكتنفت مسيرة الثورة بالأخطاء  الستراتيجية الكبيرة ...

وبذلك كله  فأن الجميع  مدعوون  الى نقد أخطائهم  وتحقيق  مطاليب الشعب العادلة  في الرفع الجذري ( لإجتثاث البعث  ) والرفع المطلق  للحظر عليه وفي إطلاق سراح  الأسرى  والمعتقلين كافة والعفو العام  وتعويض المتضررين  وتوحيد  القوى الوطنية  الخيرة   لمواصلة  مسيرة الشعب  الظافرة  لأجهاض  أهداف الحشد الاميركي الأطلسي  الصهيوني  الشرير  وتعزيز  الوحدة الوطنية  ونبذ الطائفية  والعرقية... وإلغاء الدستور  وكتابة دستور  جديد  يضمن حقوق  أبناء شعبنا  جميعهم  بأطيافهم كافة وإعادة  تشكيل الجيش العراقي  على وفق  قوانينه  وأنظمته التي كان  يعمل بها قبل الأحتلال  البغيض والتأكيد  الواضح على سيادة  وإستقلال  العراق  وهويته الوطنية والقومية  وتاريخه الحضاري  الحافل  بالمآثر والأمجاد بما يفضي  الى التحرير الشامل  والأستقلال التام  للعراق وتحقيق  أهداف  ثورة التحرير  الظافرة  في النهوض الوطني  والقومي والتقدم  الحضاري والأنساني الشامل.

 

 المجد  لشهداء العراق والأمة الأبرار .

والخزي والعار  للعملاء والقتلة  واللصوص خونة شعبهم وأمتهم.

ولرسالة أمتنا المجد والخلود

 

قيادة قطر العراق

في الثامن والعشرين من أيلول 2014م

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,790,575

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"