ناشطون يلجأون إلى القضاء لتحرير "لوليتا" من الأسر

الصورة: الحوت لوليتا يتناول طعاما من مدربه في عرض بحديقة اسماك ميامي. أرشيفية>

أقامت جماعات للدفاع عن حقوق الحيوان- تسعى لتحرير أنثى الحوت القاتل لوليتا التي تعيش حياة الأسر منذ عام 1970- دعوى قضائية، الاثنين، على حديقة أسماك في ميامي بولاية فلوريدا الأميركية وعلى شركة (بالاس انترتينمنت) قائلة ان احتجاز الحوت ينتهك قانون حماية الأنواع المهددة بالانقراض.

وجاء في الدعوى التي أقامها ناشطون من منظمة (بيتا) للمعاملة الاخلاقية للحيوان أمام دائرة جنوب فلوريدا "منذ أكثر من 40 عاما لا تستطيع لوليتا السباحة مسافات طويلة او السعي بحثا عن طعامها أو الاتيان بأي سلوك تلقائي وطبيعي".

يشكو الناشطون منذ زمن طويل من ان الحوض الذي تعيش فيه لوليتا وطوله 24 مترا وعرضه 18 مترا وعمقه ستة أمتار هو الأصغر من نوعه للحيتان في العالم. وقالوا إن لوليتا تعيش دون شريك منذ العام 1980 بعد نفوق شريكها في الحوض، هوغو .

كانت الادارة القومية للمحيطات والغلاف الجوي قد أضافت لوليتا الى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في شباط/ فبراير الماضي مما أتاح احالة الامر الى القضاء.

وأفادت مستندات الدعوى ان لوليتا -التي تزن 3175 كيلوغراما وتؤدي عروضا سبعة أيام في الاسبوع- أسرت في صيف عام 1970 على بعد نحو 50 ميلا شمال غرب مدينة سياتل بولاية واشنطن عندما كان عمرها بين ثلاثة وستة أعوام.

وقالت الدعوى إن حديقة أسماك ميامي- التي تجتذب جمهور كبيرا من السائحين بجنوب ميامي- حصلت على لوليتا في أواخر عام 1970 ولا يوجد للحوت القاتل كائنات مفترسة طبيعية لذا فانه يعيش حتى 80 عاما.

وقالت حديقة الاسماك في بيان، الاثنين، إنها "توفر رعاية ممتازة للوليتا وانها لاتزال بصحة جيدة بعد 45 عاما بالحديقة".

واكتسب الحملة الداعية الى تحرير لوليتا من حياة الأسر زخما عقب عرض فيلم وثائقي عام 2013 بعنوان "السمكة السوداء" الذي يتناول قصة حوت قاتل قتل مدربا في متنزه سي وورلد في اورلاندو بولاية فلوريدا.

وتؤيد الجماعات المدافعة عن حقوق الحيوان خطة لاعادة تأهيل لوليتا للعودة الى البحار المفتوحة ووضعها في منطقة محاطة بالشباك قرب ولاية واشنطن تمهيداً لاطلاقها في عرض المحيط الهادي.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,008,055

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"