#أوباما يلتقي (جدته) لوسي في إثيوبيا

الصورة: الرئيس الأميركي يشاهد عظاماً من هيكل الحفرية لوسي في القصر الوطني في أديس ابابا، مساء الاثنين.

يبدو ان أحد أهداف زيارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لأفريقيا هو أن يتواصل مع قارة جدوده.

وقابل أوباما، مساء الاثنين، نوعا مختلفا تماما من جدوده إذ التقى مع لوسي وهي عظام لأجزاء من هيكل عظمي بشري يرجع عهدها إلى 3.2 مليون عام عثر عليها في إثيوبيا.

وقال الرئيس الأميركي عن العظام التي أحضرت خصيصا من متحف إلى القصر الوطني حيث كان يحضر عشاء رسميا لكي يراها "ذلك مدهش".

ويقوم أوباما بجولة تشمل دولتين أفريقيتين بدأت بكينيا مسقط رأس والده. ووصل إلى إثيوبيا، الأحد ويعود إلى الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء.

وأكد علماء للصحفيين إن الجزء من الهيكل العظمي نقل من المتحف سرا وتحت حراسة مشددة. ودعي أوباما إلى لمس واحدة من عظام الهيكل وهو أمر لا يسمح به عادة إلا للعلماء.

وقال أوباما للحاضرين في العشاء الرسمي "نحترم إثيوبيا كمهد للجنس البشري. وحقا قابلت لوسي... أقدم أسلافنا."

وأضاف وسط تصفيق الحاضرين "عندما نرى جدتنا... نتذكر أن الإثيوبيين والأميركيين وجميع وكل شعوب العالم جزء من العائلة البشرية... جزء من السلسلة ذاتها."

وتسلل إلى اللحظة قدر قليل من السياسة.

وأشار أحد العلماء وهو يطلع أوباما على عظام الحفرية إلى المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، رجل الأعمال الملياردير الذي زعم لوقت طويل أن أوباما لم يولد في الولايات المتحدة.

وقال العالم "إنها تبين أن كل شخص هنا من المليارات السبعة بمن فيهم دونالد ترامب انحدروا من السلسلة."

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,805,862

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"