محتفلاً بعيده العاشر، حائط المبكى الفلسطيني في كولونيا يصبح محجاً للألمان والسياح

من يزور مدينة كولونيا الالمانية الواقعة في محافظة شمال نهر الراين، تقع عيناه أولا على كتدرائية كولونيا وهي احدى أشهر الصروح المعمارية والدينية المهيبة في ألمانيا وتتمتع بقدرة عالية على جذب أكبر نسبة من السياح عرفتها ألمانيا. 

هذه الكاتدرائية تعد الرمز الحقيقي لمدينة كولونيا وهي مقر رئيس أساقفة كولونيا. عندما انتهى بناء برجيها في العام 1880 م كانت أطول بناء في العالم (برجاها يرتفعان إلى 157 متراً) وبقيت كذلك حتى بناء صرح واشنطن عام 1884.

وبالقرب من الكتدرائية  تقع عينا الزائر على معلقات كارتونية وصور وخرائط لفلسطين باللغة الالمانية ، وما ان بقترب المرء ويرى التفاف الناس حول الصور والمعلقات ويرى والتر هيرمان صاحب هذا المكان حتى يعرف بأنه موجود بحائط المبكى الفلسطيني، وبان والتر والذي أمضى سنوات طوال من حياته لا زال واقفا في مكانه بالرغم من الضغوط الكبيرة التي مورست عليه من اجل اخلاء المكان .

هيرمان البالغ من العمر 72 عاما والذي لم يمنعه كبر سنه الوقوف لساعات طوال  ثلاث مرات اسبوعيا بجانب منصته الشهيرة والتي أصبحت معلما من معالم المدينة الالمانية والتي يعرض فيها باللغة الالمانية الاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني وينقل للعالم واقع الحياة المرير الذي يحياه الفلسطينيون من جراء الاحتلال الصهيوني.

 

فكرة المشروع ونشأته

وعن فكرة المشروع يتحدث والتر قائلا بأن ”حائط المبكى الفلسطيني والذي أسماه كذلك لجذب الانتباه أولا ولكي يعرض للعالم حجم المأساة التي يعيشها الفلسطينيين يتكون من عدة أقسام ، فالقسم الاول عبارة عن صور ومعلقات تتحدث عن حياة الفلسطينيين وهي تتغير كلما سمحت الظروف المادية بذلك او كلما طرأ حادث جديد على الساحة السياسية كالحرب على غزة مثلا، بينما يتكون القسم الثاني من مساحات كرتونية فارغة يطلب والتر من الناس أن يكتبوا رأيهم في القضية الفلسطينية وموقفهم من (اسرائيل)، بينما يتكون القسم الثالث من مجلد ضخم يطلب السيد هيرمان من زواره أن يوقعوا على مناشدة لانهاء الاحتلال الصهيوني واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين، ولقد تم تجميع عشرات الالاف من التواقيع خلال فترة العشر سنوات وهي تمثل عمر المشروع.

 

الكيان الغاصب يضغط لازالة منصته والمانيا رضخت

وعن أبرز المصاعب التي يواجهها والتر هيرمان صاحب فكرة حائط المبكى الفلسطيني فهي اولا الضغوط السياسية الخارجية: فمدينة كولونيا ترتبط بتوأمة مع مدينة تل أبيب، ولقد استشاط المسؤولون الصهيونيون غضبا لدى رؤيتهم منصته الواقعة بالقرب من الكاتدرائية ومحطة القطارات المركزية الشهيرة، وطلبوا من محافظ المدينة مساعدتهم على ازالة هذا المشروع ولقد رضخ المحافظ للضغوط الصهيونية فارسل الشرطة للحديث مع والتر اولا لانهاء المشروع بشكل ودي، الا انه رفض مما حدا بالشرطة الا استخدام القوة ومصادرة المتعلقات الخاصة بالحائط ، ولما رأى والتر أن احتجاجه لا يلقي نفعا لجأ الى القضاء واضطر الى صرف جزء من معاشه المتواضع للدفاع عن فكرته، كما أن الناشرة الالمانية اليهودية الشهيرة ايفيلين هشت غالنسكي وقفت بصفه ودعمته بمنصة جديدة. واستطاع الحصول على حكم قضائي من محكمة العدل العليا بمواصلة مشروعه وذلك رغما عن الضغوط الصهيونية ورفض محافظ المدينة.

الا أن المشاكل والصعوبات لم تنته اذ أن الامور اصبحت أكثر سوءا وخاصة بعد استهدافه من قبل تنظيمات شبابية موالية للكيان الصهيوني ومحاولتهم التهجم عليه وسرقة صوره ومعلقاته الامر الذي جعله يضطر الى الوقوف الدائم قرب الموقع لحراسته بالرغم من الصعوبة الكبيرة في ذلك لكبر سنه، وبعد فشل المحاولات وملاحظة الشباب المتطرف مدى تعلق والتر بمعلقاته اتبعوا اسلوبا أخر فهاجمته سيدة المانية متطرفة بمطوة كانت في يدها مما تسبب في جرح غائر ليد والتر اليسرى، الا أن زوار والتر واصدقاؤه قاموا بحمايته واستطاعو امساك السيدة وتسليمها للشرطة.

 

 

تكريم فلسطيني لوالتر

وبمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد العاشر لحائط المبكى الفلسطيني وتكريما لجهود والتر في خدمة القضية الفلسطينية فلقد تمت دعوته لمهرجان يدا بيد لأجل غزة في مدينة فوبرتال الذي أقامته الجالية الفلسطينية من أجل دعم قطاع غزة وبحضور كل من السفيرة الفلسطينية د. خلود دعيبس تم منح السيد والتر هيرمان شهادة تكريم خاصة بجهوده موقعة باسم الجالية الفلسطينية في المانيا وسلمها له بالنيابة السيد نمر عاروري، والتر الذي بدا عليه التأثر الشديد لحظة التكريم قال يأنه أَمن دائما بالعدالة وبالقضية الفلسطينية وبأن الاحتلال الى زوال وبانه يكرم كل يوم عندما يرى جموع الناس الغفيرة التي تأتي لزيارة منصته فهؤلاء هم بالنسبة لوالتر بمثابة الروح في الجسد وهم الذين يمدونه بالطاقة لمواصلة مشروعه “حائط المبكى الفلسطيني”.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,922,986

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"