الابن العاق، ميليشيا العصائب المجرمة: #أميركا سلَّحت فصائل إرهابية متورطة بدماء العراقيين!

الصورة: زعيم ميليشيا العصائب، الارهابي قيس الخزعلي، يحمل سلاحاً أميركياً. أرشيفية.

اتهمت ميليشيا "عصائب أهل الحق"، الأحد، أميركا بتسليح فصائل "إرهابية" متورطة بدماء العراقيين من أجل إعدادها مستقبلا لإقامة "مشروع تقسيم طائفي"، فيما عزت سبب ضغط واشنطن لمنع تدخل الحشد الشعبي في الأنبار الى كونها "جازمة" من انتصار الحشد.

 

وقال المتحدث باسم الحركة نعيم العبودي إن "هناك أخبارا جاءتنا قبل ايام بأن أميركا تحاور فصائل إرهابية متورطة بدماء العراقيين مثل حماس العراق وفصيل جامع وهو المختصر للجماعة الإسلامية للمقاومة العراقية التابع للمتهم طارق الهاشمي، وسلحتهم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة"، مؤكدا أن "أميركا تدعم تلك الفصائل من أجل ان تعدها للمستقبل لقيام مشروع تقسيم طائفي".

وأضاف أن "عدد عناصر الحشد الشعبي بلغ 120 ألف عنصر"، مشيرا الى أن "الحشد أفشل المخطط الأميركي في محافظة صلاح الدين وهو مخطط الفتنة وتقسيم العراق".

وبين أن "الضغط الأميركي باتجاه عدم تدخل الحشد الشعبي في الانبار جاء لأن واشنطن جازمة بأنه سيكون هناك انتصار كبير للحشد"، مشددا على أن "المجتمع الدولي، إذا كان جادا بمساعدة العراق، عليه ان يسلح الجيش العراقي وان يضغط على الدول الداعمة للإرهاب لاسيما ان هناك دولا تدعم الإرهاب وهي داخل التحالف الدولي".

المصدر

وقابل مراقبون تصريحات العبودي هذه بالسخرية الشديدة، موضحين ان الولايات المتحدة هي التي أنشأت الميليشيات الارهابية في العراق، ومن بينها ميليشيا العصائب المجرمة، وقدَّمت لها الاسلحة والتجهيزات، بشكل غير مباشر، من خلال دعمها وتجهيزها لسلطة المنطقة الخضراء العميلة، التي هي حاصل جمع ميليشيات ارهابية عديدة.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,495,221

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"