هيئة علماء المسلمين تنتقد الاتفاق الرباعي وتؤكد: التدخل الاجنبي في المنطقة يضر بمصالح شعوبها ويبدد مستقبل أجيالها

اكدت هيئة علماء المسلمين في العراق ان أي تدخل أجنبي في المنطقة القديم منه والجديد على حد سواء من شأنه الإضرار بمصالح شعوبها وتبديد مستقبل أجيالها، وتصعيد وتيرة العنف على أرضها.

 

ونقلت الهيئة في بيان لها اليوم عن (سعد الحديثي) المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الحالي قوله "قد اتفق كل من روسيا وإيران وسوريا إلى جانب الحكومة في العراق، على تشكيل لجنة مشتركة لتبادل المعلومات الاستخباراتية، بهدف ملاحقة تنظيم الدولة الإسلامية للحد من نشاطاته" .. مضيفا "هناك لجنة مشتركة ستشكل بين ممثلي الدول الأربع، وسيكون هناك ممثل عن الاستخبارات العسكرية العراقية ممثلا فيها، وتقوم بعملها على أساس متابعة خيوط الإرهاب ومتابعة الإرهابيين".

واشار البيان الى قيام روسيا بإرسال طواقم عسكرية وطائرات حربية قوامها (28) طائرة مقاتلة إلى سورية، وأنها بدأت مهمات مراقبة جوية بواسطة طائرات من دون طيار فوق الأراضي السورية، في أول عمليات عسكرية روسية مباشرة لتقديم الدعم المباشر لحكومة بشار الأسد مقابل إنشاء قواعد عسكرية لها .. لافتة الانتباه الى ان روسيا تمهد بتلك العمليات لتدخل مماثل في الشأن العراقي.

وفيما لمحت هيئة علماء المسلمين الى ان هذه الاتفاقات والتحالفات تأتي في سياق التنافس بين القوى الكبرى على النفوذ، وتصفية الحسابات فيما بينها، اكدت أنه قد بات معروفا ان جميع تلك الدول المتورطة بالتدخل، تتخذ من وجود التنظيم ذريعة لتعيث في هذه المنطقة فسادا وتقتل أبناءها وتسطو على خيراتها ومواردها.

وفيما يأتي نص البيان

 

بيان رقم (1113) المتعلق بالاتفاق العراقي الروسي الإيراني السوري

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فقد اتفق كل من روسيا وإيران وسوريا إلى جانب الحكومة الحالية في العراق، على تشكيل لجنة مشتركة لتبادل المعلومات الاستخباراتية، بهدف ملاحقة تنظيم الدولة الإسلامية للحد من نشاطاته، حسبما أفاد متحدث رسمي أمس.

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ((هناك لجنة مشتركة ستشكل بين ممثلي الدول الأربع، وسيكون هناك ممثل عن الاستخبارات العسكرية العراقية ممثلا فيها، وتقوم بعملها على أساس متابعة خيوط الإرهاب ومتابعة الإرهابيين)).

ومن جهة أخرى قامت روسيا بإرسال طواقم عسكرية وطائرات حربية قوامها (28) طائرة مقاتلة إلى سورية، وأنها بدأت مهمات مراقبة جوية بواسطة طائرات من دون طيار فوق الأراضي السورية، فيما يعد أول عمليات عسكرية روسية مباشرة لتقديم الدعم المباشر لحكومة بشار الأسد مقابل إنشاء قواعد عسكرية لها، ويبدو أنها بذلك تمهد لتدخل مماثل في الشأن العراقي.

إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه الاتفاقات والتحالفات التي تأتي في سياق التنافس بين القوى الكبرى على النفوذ، وتصفية الحسابات فيما بينها، فإنها ترى أن أي تدخل أجنبي في المنطقة القديم منه والجديد على حد سواء من شأنه الإضرار بمصالح شعوبها وتبديد مستقبل أجيالها، وتصعيد وتيرة العنف على أرضها، وقد بات مفضوحا أن جميع الدول المتورطة بالتدخل تتخذ من وجود التنظيم ذريعة لتعيث في هذه المنطقة فسادا وتقتل أبناءها وتسطو على خيراتها ومواردها

 

الأمانة العامة

14 ذو الحجة 1436

28 أيلول 2015

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,790,716

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"