رعد بندر يرثي #عبدالرزاق_عبدالواحد

ألقى شاعر ام المعارك، رعد بندر، قصيدة رثاء في الحفل التأبيني الذي أقامه اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات في أبوظبي للشاعر عبدالرزاق عبدالواحد، يرحمه الله تعالى.. 

 

  ألا فاهـدأ الآنَ .. إهـدأ قـليــلا

                    فإنَّ رحـيـلَـكَ أبـكى الرَّحـيــلا

لقد كـنتَ شَهقتَـنا يومَ كانَ الـ

                  ثرى صهوةً والمواطي صَهيلا

وكـنـتَ لنا أفـقَـنا ، كمْ صَحِبنا

                  إليــــكَ تـطـفَّـلَـنـا والفُـضُـــولا

وكـنـتَ لـنـا النَّـايَ نَشـقى بـهِ

                  عِـثَاراً ، ويَشقى بنا كي يُـقيلا

ثَـقَـبـنا الدمـوعَ لِتُـشْـبِـهَ نَـايـ

                    كَ غـاباتِـهِ والنَّدى والسهولا

ولكـنَّـهُ الدَّمـعُ لا يُـشـبـهُ النَّـا

                  يَ يُشـبِـهُـنا صِبيَـةً أوْ كُـهُـولا

بلى نحن ُأمهَرُ مَنْ عـبَّأوا الـ

                  عيونَ المـلولَـةَ حُـلْـمـاً مَـلـولا

وأنـبَـلُ مَنْ صَحِـبـوا حُـزنَهُـمْ

                    سـنيناً ، لذا صارَ حزناً نبيـلا

إذا ما رَكَضنا رَكَضنا وقوفـاً

                    إذا ما صَعَـدنا صَعَـدنا نـزولا

خصومٌ بِعَـدِّ المتاهَـاتِ مَـرّوا

                علينـا ، وُحُـولٌ تفيضُ وُحُــولا

ولكـنـنا نُـشـبِـهُ النَّخْـلَ كِـبْـراً

                  قليلونَ مَنْ يُشـبِهُـونَ النخـيـلا

أبـا خـالـدٍ يا لِغـيـظِ السِّـهَــام

                  إذا لـمْ تجِـدْ لارتِـطـامٍ سَـــبيلا

ألاَ دعكَ مِن جَوقةِ الرَّاقصين

                  على دمِـنا وهوَ يجري سـيولا

فمَهـمَـا تعَــمَّـلَـقَ أقــزامُـهُـمْ

                    فلَنْ يَبلُغوا شِسْعَ نعـلِكَ طُـوْلا

بلى نحـنُ أرفـعُ مِن أنْ نكـون

                    لِغـاز ٍيَـداً أو فمَـاً أوْ طُـبُــولا

نُـعَـاُب .. لأنَّـا تَـرَكـنَـا الرِّمَـال

                    إلى الآخريـنَ نِعَـامَـاً هَـزيـلا

نُعَـابُ .. لأنَّا نُـدينُ الأوْلَى يَـقْـ

                    تِـلُـونَ ولسْـنا نُـديـنُ القيتـلا

ولـمْ نُحْـشِ أجسَـادَنـا بالظـلام

                    ولمْ نَسْتَمِلْ غاصِبَاً أوْ عميلا

بلى غيـرُنا مَنْ أمالوا الرِّقـاب

                    وأقعَوا خُنوعاً وهَزُّوا الذِيولا

فهَـذا(تـأمْـرَكَ) قَـزْماً ضَئـيـلاً

                    وهـذا(تَفَرْسَـنَ) قَـزْماً ضَئيـلا

ولمْ يَخجلوا مِن دماءِ العراق

                  متى العُهْرُ قدْ كانَ يوماً خَجولا

ولا عَجَـبٌ أنْ تُـشَـدَّ السُّـروج

                  عَـليهِـمْ لتـبْـدو الكِـلابُ خُـيـولا

ألاَ فاهْـدَأ الآنَ ، في حَـالتـيـك

                  وُثـوبـاً مُضَاءاً ومرقىً جَـليـلا

بعــيــداً تُـقـلّـبُـكَ المُـوجِـعَــات

                  على جَمرِها مُبْطِـئَاً أوْ عجـولا

لقدْ كانَ ظِلّكَ في الأرضِ ضَخْماً

                    وظِـلُّ المنـافي عـليها نحـيـلا

أبا خـالِـدٍ غَـصَّــةُ الذكـــريـات

                    تـزيــدُ ذهــولَ دِمَـانَـا ذهــولا

لقـدْ أدمَنَتنَـا المواجعُ مِثـلَ الـ

                    سـنينِ التي كـرَّرتـنَا فصُـولا

وكـمْ كانَ دربُ المنافي طويلاً

                    وكـمْ كانَ بَـالُ خطـانا طـويلا

لأنَّ فِــرَاقَ العِـــرَاقِ مَـهـــولٌ

                    نُـديـمُ أسَـانَـا ليـبـقى مَـهُــولا

ولـيـسَ لـنَـا رُسُـــلٌ لـلعِــرَاق

                    تقـولُ الذي يَنبغي أنْ تـقـولا

سِوى الدمعِ تُحْسِنُ هذي الدموع

                  على ما بها أنْ تكونَ رَسُـولا

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,601,784

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"