#كولومبيا تؤكد عثورها على "سان خوسيه"

قال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، الجمعة، إن بلاده عثرت على حطام سفينة شراعية اسبانية غرقت قبالة سواحل قرطاجنة ويعتقد انها محملة بالزمرد والعملات الذهبية والفضية.

واكد سانتوس في حسابه على تويتر إن هناك تفاصيل أخرى ستقدم خلال مؤتمر صحفي يوم السبت.

وغرقت السفينة الشراعية سان خوسيه عام 1708 في البحر الكاريبي بالقرب من مدينة قرطاجنة الساحلية التي كانت محاطة بسور. وكانت السفينة ضمن اسطول الملك فيليب الخامس عندما كان يحارب الانجليز خلال حرب الخلافة الاسبانية.

وقال سانتوس "أنباء عظيمة، عثرنا على السفينة الشراعية سان خوسيه. غدا سنقدم تفاصيل في مؤتمر صحفي من قرطاجنة".

ولم يشر إلى جدل قانوني مع شركة "سي سيرش ارمادا" وهي شركة انقاذ مقرها الولايات المتحدة لديها دعوى قائمة منذ فترة طويلة ضد بوغوتا بشأن ملكية حطام هذه السفينة. وقالت الشركة في عام 1981 انها حددت المنطقة التي غرقت فيها السفينة.

وكانت الشركة والحكومة الكولومبية في ذلك الوقت قد اتفقتا على تقاسم أي عائدات. وقالت الحكومة في وقت لاحق إن أي كنوز سوف تنتمي الى كولومبيا.

وفي عام 2011 اعلنت محكمة أمريكية أن ملكية السفية تعود لكولومبيا.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,923,368

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"