جدل في مصر بشأن تجسيد الأنبياء فنياً

تجدد الجدل في مصر حول قضية «تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية»، بعد تصريحات حديثة لوزير الثقافة المصري، جابر عصفور، التي قال فيها، إنه «لا مانع من تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية»، ليفتح باباً للنقاش، كان لم يغلق في السنوات الأخيرة، بعد عدد من المسلسلات أو الأفلام الأجنبية، التي تناولت سيرة الأنبياء أو الصحابة مثل «يوسف، وآلام المسيح، ومريم، ونوح»، التي أوضح عصفور أنه كان يتمنى عرضها بداخل قاعات العرض السينمائية المصرية.

وزاد الأمر سخونة، عندما أكد وزير الثقافة المصري أنه بالفعل قام بالاتفاق مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، على أن يكون دور الأزهر نصحياً فقط، وبرر عصفور ذلك بأن هناك عددًا من المحافظين برجال الأزهر ممن يرفضون كل ما هو جديد ومختلف.

ورد أمين عام الفتوى بجامعة الأزهر الدكتور عيد يوسف، على تلك التصريحات بأن الشرع يرفض تمثيل الأنبياء على شاشات التلفزيون، حيث يخل ذلك بقدسيتهم، فضلًا عن أنها تربط صور الأنبياء بصور الممثلين، الذين سيؤدون في ما بعد شخصيات سيئة، كما أنهم ليسوا بمثل أخلاق من يؤدون أدوارهم، ولكل هذا لا يمكن الزج بتلك الأعمال المضرة في الدراما.

 

المصدر 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,923,079

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"