جيش رجال الطريقة النقشبندية ينضم إلى #التحالف_الإسلامي_العسكري ويدعو فصائل المقاومة العراقية للمشاركة فيه بفاعلية

بسم الله الرحمن الرحيم

"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ"

(الصف:4)

 

 

بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية يعلن فيه الانضمام إلى التحالف الإسلامي العسكري

 

أيها الشعب العراقي الأبي

يا أبناء أمتنا العربية الإسلامية

جيشكم جيش رجال الطريقة النقشبندية يعلن بقوة وفخر وزهوِّ واعتزاز انضمامه الفاعل لهذا (التحالف الإسلامي العسكري) التاريخي العظيم، ونشد على أيدي قادته وحاملي رايته بكل ما أوتينا من قوة، وفي مقدمتهم حضرة خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله ورعاه) ملك المملكة العربيَّة السعوديَّة، ونبارك لنا ولهم ولأمتنا العربيَّة والإسلامية هذه النقلة النوعية الفريدة التي انتظرتها أجيال من أمتنا؛ إذ كانت حلما فتحققت فعلا وعملا، فيا لها من إنجاز استراتيجي يستحق الاحتفال به والاحتفاء له؛ حيث أنه أعاد سوابق العز وسالف المجد لهذه الأمة العريقة عبر تاريخها التليد، وسيخلَّد بأحرف من ذهب ومعان من نور هذا الموقف الجبار والذي يعد أكبر وسام شرف تاريخي لمن يشترك فيه انضماما ودعما وتأييدا، وحق لأمتنا أن تفتخر بما خصها الله تعالى بأبهى الأوصاف في آيات شريفات بينات بالخيرية المطلقة وبفضلها على الأمم كلها: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)، (آل عمران: 110)، وإنه النصر الأكيد الحقيقي الواقعي الذي طالما تمناه كل أبناء العروبة والإسلام منذ قرون؛ ليصبح اليوم الصاعقة المذهلة على كل منافق مداهن في عقيدته ومبدأه، من ذوي النعرات التي تنفذ أجندات صفوية مجوسية، من ميليشيات لتحالفات وتكتلات وهيئات وأحزاب ومنظمات طائفية وعنصرية متطرفة ومتشددة وإرهابية، تتذرع وتزعم زورا وبهتانا أنها تحارب الإرهاب، والحقيقة والواقع أنها مصدره وراعيته وداعمته، وخدعت بذلك المجتمع الدولي ردحا من الزمن، وتعامل معها بازدواجية ملفتة للنظر.

نهيب وندعو جميع فصائل المقاومة العراقية وجميع الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي إلى الانضمام والمشاركة الفعلية الجادة وتأييد وتقديم الدعم والإسناد لهذا التحالف التاريخي الذي يقضي على كل أشكال التطرف والتشدد والإرهاب في العالم، ويدعو إلى الاعتدال في كل مناحي الحياة عقيدة وخلقا وعملا؛ لتعيش الشعوب الحرة مستقرة آمنة مطمئنة بسلام والله ولي التوفيق.

 

قيادة جيش رجال الطريقة النقشبندية

4 ربيع الأول 1437

الموافق 15 كانون الأول 2015

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,807,430

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"