سَـلاماً أيُّها الوَطنُ الجَريحُ

استلهمت زميلتنا المبدعة أمية جحا قصيدة شاعر العرب الأكبر، المرحوم عبدالرزاق عبدالواحد، في العراق الجريح، فكانت هذه اللوحة المعبرة..

شكرا للمبدعة العربية التي وضعت آلام الأمة نصب عينيها، وشكراً لها لأنها اختصَّت وجهات نظر بلوحتها هذه، كما وعدت في رسالة سابقة تلقتها هيئة التحرير منها..

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,123,033

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"