ردغريف تطلق فيلماً وثائقياً عن حقوق العمال في البوسنة

حضرت الممثلة والنشطة الحقوقية البريطانية فانيسا ردغريف العرض الأول لفيلم وثائقي، شاركت في صناعته مع ابنها، عن انتفاضة العمال في البوسنة هذا العام يتطرق الى مآسي الفترة الانتقالية للشعوب والاقتصادات بعد الحقبة الشيوعية في شرق أوروبا.

وتدور احداث الفيلم الوثائقي وعنوانه (البوسنة تثور Bosnia Rising ) حول صراع لانقاذ مصنع لمواد التنظيف في بلدة توزلا في شمال البلاد والتي كانت في الماضي مركزا لصناعة المعادن والمصانع الكيماوية في يوغوسلافيا السابقة لكن حاليا بها واحد من كل خمسة من العاطلين عن العمل المسجلين في البوسنة والبالغ نسبتهم 27.5 من اجمالي عدد السكان.

وقالت ردغريف (77 عاما) وهي ممثلة حائزة على جائزة الأوسكار وناشطة في مجال حقوق العمال، إن الفيلم الذي شاركت في انتاجه يلقي الضوء على وضع لا يؤثر فقط على البوسنة وحدها بل على معظم العالم.

وقالت ردغريف للصحفيين في سراييفو "إنه نموذج للعمال الذين يعانون بسبب الخصخصة التي خربت ودمرت الاقتصاد، الاقتصاد الأوروبي."

وقال كارلو نيرو ابن ردجريف الذي أخرج الفيلم إن المشروع يحاول "اثارة اسئلة واطلاق الفكر."

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,926,296

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"