خفر السواحل الأمريكي ينهي مغامرة رضا بلوشي للركض فوق المحيط الأطلسي بفقاعة

أنقذت السلطات الأمريكية عداء فريدا من نوعه يدعى رضا بلوشي، يزعم أنه متخصص بالجري للمسافات الطويلة وقد سبق له أن قطع أمريكا بأكملها لمرتين، وذلك بعد حاول قطع المسافة بحراً بين فلوريدا وجزيرة برمودا، وهو يركب داخل فقاعة كبيرة تعمل بطاقة الجري.

ويقول بلوشي، بحسب موقعه الإلكتروني الخاص، إنه هدفه في الحياة هو الجري في 190 دولة حول العالم من أجل نشر رسالة السلام.

وتقول قوات خفر السواحل الأمريكي إنها رصدت بلوشي للمرة الأولى الأربعاء، بعدما تلقت تقارير حول وجود شخص داخل فقاعة كبيرة قبالة سواحل ميامي، وبحسب التقارير فقد كان الشخص مشوشا وضائعا ويسأل عن الوجهة التي عليه سلوكها إذا أراد الوصول إلى برمودا.

أما الفقاعة فهي تشبه – وفق وصف البعض لها – العجلة التي توضع داخل أقفاص الفئران كي تتمكن من الجري عليها، مع فارق أساسي وهو أنها مزودة بما يسمح لها بالإبحار بقوة الدفع الناتجة عن جري بلوشي داخلها.

وقد طلب خفر السواحل من بلوشي وقف رحلته الأربعاء، بسبب عدم وجود ما يكفي من المؤن معه، إذ كان يحمل بعض قوارير المياه وجهاز لتحديد المواقع وكمية من ألواح البروتين، ولكن المغامر رفض مغادرة الفقاعة، فما كان من خفر السواحل إلا إبقائه قيد المراقبة، وقد ظل الوضع على هذه الحال حتى السبت عندما قام بلوشي بتشغيل جهاز الإنذار طالبا المساعدة جراء الإرهاق الشديد الذي لحق به.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,787,925

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"