يا أخت مكة والمدينة، إلى عيون #الفلوجة

عبد المعطي الدالاتي

أوَتعلمينْ ؟!

مليارُ عينٍ من عيون العاشقينْ

قد شدّها سحرٌ لديكِ

يا ويحها تهفو إليكِ

 

وما رأوْا منكِ العيونْ!

من أين أنتِ.. وأين كنتِ؟!

أيا رياضَ الصالحينْ

**

أوَ تعلمينْ ؟!

مليارُ قلبٍ من قلوب الساجدينْ

لله ربِّ العالمينْ

في ليلهم يتضرعونْ

من أجل عينِكِ.. يا لَحسنكِ

ياغُرّة النصر المبينْ

**

أوَ تشعرينْ؟!

بحنين من رحلوا إليكِ

قلوبُهم تهوي عليكِ

وكلهم لك يسألونْ:

من أي كرمٍ تقطفينَ

الفجرَ مسحورَالعيونْ؟!

قولي.. فما ذقناه من ماضي القرونْ

**

أوَ تسمعينْ؟!

لمّا صغاري يسألونْ:

أيا أبانا!

أيّ كربٍ قد دهاكَ

وأي كربٍ قد دهانا

وأيّ جرحٍ في حنايانا دفينْ؟!

أيُصدّقونْ؟!

أتُصدقينْ؟!

إنْ قلتُ أنتِ التي عجنتِ الخبزَ بالدمعِ وأطلقتِ الأنينْ

أيُصدقونْ؟!

أتصدقينْ؟!

إن قلتُ أنتِ التي جعلتِ الحزنَ والأفراحَ تسكنُ في العيونْ!

أيُصدقونْ؟!

أتصدقينْ؟!

إن قلتُ أنتِ التي رفعتِ الهامَ مني والجبينْ

ورفعتِ رأسي في الأعالي

يا رابعَ المدُنِ الغوالي

يا أختَ مقدسِنا السجينةْ

يا أختَ مكة والمدينةْ

**

الكلّ يسأل في ذهول:ِ

فلوجةَ المليار قولي

مِن أي طينةْ

جُبلتِ تغشاكِ السكينةْ

رغم المنايا والمنونْ؟!

من أي طينةْ؟!

يا أختَ مكة والمدينةْ

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,570,438

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"