انسجاماً مع دوره الإجرامي المعروف، #مقتدى_الصدر يحمي الفاسدين ويطالب بعدم المساس بمقرات الأحزاب الإرهابية

دعا زعيم التيار الصدري، الارهابي مقتدى الصدر، اليوم السبت، "الثوار ضد الفساد" الى ترك مقار الأحزاب والاعداد لتظاهرة "مليونية" بعد شهر رمضان، مطالباً لجنة مكافحة الفساد بمعاقبة كل متظاهر يستعمل "العنف" ضد المقار والممتلكات العامة والخاصة.

وقال الصدر في بيان، إنه "وجب على الثوار ضد الفساد ترك مقار الاحزاب فهي لا قيمة لها ازاء فساد الحكومة والتوجه الى الاعداد لتظاهرة مليونية شعبية سلمية بعد شهر رمضان المبارك"، مستدركاً بالقول، "اذا رغب الثوار بتظاهرات في المحافظات فلا بد أن تكون سلمية وضد المقار الحكومية حصراً وبدون أي تعدٍ او عنف".

وطالب الصدر لجنة مكافحة الفساد بـ"معاقبة كل متظاهر يستعمل العنف ضد المقار والممتلكات العامة والخاصة للنيل من سمعة الثورة العراقية الشعبية"، مضيفاً أن "المطالبة بالاصلاح في شهر رمضان عبادة، الا أن الاحتكاك الزائد الذي قد يؤدي الى فتنة هو مخالف لتوجهاتنا، وعليه أجد من المصلحة اخذ استراحة في شهر رمضان وتأجيل كل ذلك الى ما بعد الشهر الفضيل".

ورفض زعيم التيار الصدري، "التعدي على صور العلماء والشهداء"، مخاطباً "الثوار ضد الفساد" بالقول "ثورتكم يجب أن لا تلبس ثوب جهة معينة على الاطلاق، والحفاظ على تشكيلتها الحالية لما تحتويه من مدنية واسلامية امر ضروري جداً".

ويأتي موقف الصدر هذا بعد أن قام عدد من مواطني محافظات وسط وجنوب العراق بتمزيق صور مراجع الشر والارهاب من أمثال خميني وخامنئي والحكيم، وغلق مقرات أحزاب الدعوة والمجلس الأعلى والفضيلة وميليشيات بدر الارهابية، بشكل خاص.

ويؤكد الصدر بهذا الموقف الجديد دوره في حماية الفاسدين والسراق الذين أجرموا بحق العراق وشعبه طيلة السنوات الثلاث عشرة العجاف الماضية.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,872,206

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"