صدق أو لا تصدق، مختل عقلياً واحد في #الحشد_الشعبي قتل 17 من أهالي #الفلوجة

الصورة: أحد ضحايا مجزرة الصقلاوية، الذين تم قتلهم بعد اعتقالهم من قبل عصابات الحشد الشعبي الطائفية.

في استهتار واضح بدماء العراقيين، قالت سلطات نظام المنطقة الخضراء في العراق انها اعتقلت عنصراً، وحيداً، في الحشد الشعبي بتهمة التورط في قتل 17 نازحا من أهالي مدينة الفلوجة التي تشهد عملية عسكرية منذ ثلاثة أسابيع، وأكدت انه "مختل عقلياً".

وأفادت عضوة المفوضية العليا لحقوق الإنسان، سلامة الخفاجي، بأن الأجهزة المعنية تحققت بالفعل من وقوع عمليات القتل تلك وأن القضاء سيصدر حكمه بحق المتهم الوحيد بالجريمة.

وأوضحت أن ثلاثة أشخاص نجوا من الهجوم بعد نجاحهم في السيطرة على عنصر الحشد الذي فتح نيران سلاحه على الفارين من الفلوجة، مشيرة إلى أنهم أكدوا أنه نفذ اعتداءه منفردا وأن تصرفه لم يكن في إطار عملية ممنهجة.

وتحدثت الخفاجي عن معلومات مفادها أن منفذ عملية القتل المعتقل يعاني من اختلال نفسي وعقلي، لكنها شددت أن حالته هذه لا تبرر فعله، وأن تصرفه خدم داعش.

 

المصدر

مراقبون استغربوا من كلام الخفاجي وتساءلوا: كيف يمكن ضم عنصر مختل عقليا الى تشكيل عسكري مسلح هو الحشد الشعبي ويتم تسليمه سلاحا ليرتكب به جريمته هذه، فيما تساءل آخرون عن مصير المئات الذين اختفوا أثناء العمليات الوحشية التي تشنها عصابات الحشد الشعبي الطائفية على المدينة والقرى المحيطة بها.


comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,919,432

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"