الجيش و #الحشد_الشعبي يحرقون منازل المدنيين بمنطقة البوهوى بأطراف #الفلوجة

قال مرصد حقوقي عراقي، اليوم الجمعة، نقلا عن مصدر عسكري وآخر حكومي إن عناصر من الجيش العراقي وميليشيات الحشد الشعبي قاموا بحرق منازل المدنيين جنوب مدينة الفلوجة، كبرى مدن محافظة الأنبار بغرب العراق، بعد مرور 10 أيام من إعلان رئاسة أركان الجيش العراقي عن تحرير المنطقة بالكامل وخضوعها لسيطرة قوات الجيش العراقي والشرطة الإتحادية.

 

ونقل مركز بغداد لحقوق الإنسان، في بيان حصلت وجهات نظر على نسخة منه، عن قائد فوج من قوات درع العشائر، طلب عدم ذكر اسمه،  ان عناصر من اللواء 30 التابع للفرقة 8 من الجيش العراقي وعناصر من ميليشيات الحشد الشعبي ترتدي زي الشرطة الإتحادية قامت منذ يوم الثلاثاء الماضي وحتى مساء الخميس بحرق منازل مدنيين في منطقة البو هوى، جنوب مدينة الفلوجة من جهة منطقة عامرية الفلوجة، كما أضرمت النيران بعدد من سيارات المزارعين المتروكة في المنطقة".

وأضاف قائد الفوج العشائري التابع لعشائر البوعيسى التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية المعروف اختصاراً بداعش ان "انتهاكات عناصر الجيش العراقي والحشد في مناطقنا تنذر بتصادمنا معهم إذا لم يكفوا عنها".

كما ذكر عضو بمجلس محافظة الأنبار، طلب عدم الإفصاح عن اسمه، لمركز بغداد لحقوق الإنسان ان "مجلس محافظة الانبار لديه معلومات مؤكدة ان عناصر ميليشيا الخراساني التابعة لهيئة الحشد الشعبي الحكومية ترتدي زي الشرطة الإتحادية ارتكبت جرائم جديدة بحرق منازل وممتلكات المدنيين في مناطق البوهوى بعد انسحاب عناصر تنظيم داعش منها".

وأضاف المسؤول المحلي أن "مجلس المحافظة ومحافظ الانبار أبلغوا مكتب القائد العام للقوات المسلحة بتلك الانتهاكات وابلغوه ان استمرارها سيؤدي الى تصادم محتوم بين قوات درع العشائر من جهة وبين الأجهزة الأمنية والقوات التي ترتكب تلك الجرائم من جهة أخرى".

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,918,635

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"